موارد للعاملين في مجال التراث الوثائقي

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

حشد أوساط التراث الوثائقي في خضم جائحة كوفيد-19

يعدّ التراث الوثائقي أحد أهم الموارد التي تزوّدنا بمعلومات ذات جودة عالية بشأن سُبل التصدي لحالات الطوارئ الصحية التي بسطت جناحيها وخيّمت على العالم في سالف العصور. إن اليونسكو، ومن خلال برنامج ذاكرة العالم (MoW)، على استعداد لدعم جميع الدول الأعضاء ومؤسسات إحياء الذاكرة في مساعيها للحرص على انتفاع الجمهور بالسجلات الرسمية المتعلقة بكوفيد-19 وضمان وصولهم إليها. وكجزء من هذه الجهود، فإننا نضطلع بمجموعة من المبادرات القائمة على إمكانيات التراث الوثائقي على الصعيد العلميّ والتربوي والفني لمواجهة الجائحة.

تحويل التهديد المتمثل في كوفيد-19 إلى فرصة لزيادة الدعم المقدّم للتراث الوثائقي

أصدرت اليونسكو وشركاؤها بياناً بعنوان "تحويل التهديد المتمثل في كوفيد- 19إلى فرصة لزيادة الدعم المقدّم للتراث الوثائقي" للحثّ على تقديم دعم أكبر للتراث الوثائقي في خضم أزمة كوفيد- 19. ويحدّد البيان للدول الأعضاء ومؤسسات إحياء الذاكرة وللجمهور ككل أربع مجالات عمل رئيسية لضمان الاستخدام الفعّال للتراث الوثائقي في إطار التصدي لهذه الجائحة.

اقرأ البيان (باللغة الإنجليزية)

استجابة مؤسسات إحياء الذاكرة حول العالم لجائحة كوفيد- 19

لقد أبدَت مؤسسات إحياء الذاكرة حول العالم قدرة خارقة على الصمود في وجه هذه الأزمة. وبدورها، تدعوكم اليونسكو إلى المشاركة والانخراط في المبادرات الرامية إلى تسخير الإمكانيات العلمية والتربوية والفنية للتراث الوثائقي في مساعدة الدول الأعضاء لدى المنظمة على التصدي للجائحة.

تعزيز استخدام التكنولوجيا

استخلاص العِبر من الأوبئة الماضية (وسائل الإعلام)