تبادل المعلومات والتصدي للمعلومات المضللة

تُعتبر حرية التعبير والانتفاع بالمعلومات، ولا سيما ما يتعلق منها بالصحة العامة، والتغطية الإخبارية الجيدة، أساسيةً في مواجهة الأزمة غير المسبوقة التي تسببت بها جائحة كوفيد-19.  

 ويحتاج العالم اليوم، أكثر من أي وقت مضى، إلى الصحافة المهنية والمعلومات الموثوق بها لكي يتصدى بالشكل المناسب لانتشار جائحة كوفيد-19، ولكي ينظِّم نفسه ويتعلم من تجارب البلدان المختلفة، ويتصدى للإشاعات والمعلومات المضللة.

وفي هذا الصدد، تعمل اليونسكو بوجه خاص، على تعزيز الموارد التعليمية المفتوحة وشبكات المتحققين من الوقائع، والدراية الإعلامية والمعلوماتية، بغية مكافحة انتشار المعلومات المضللة، وكذلك تعزيز استخدام التكنولوجيات الرقمية مثل الذكاء الإصطناعيفي التصدي لهذه الأزمة، وتسليط الضوء على أهمية التراث الوثائقي للجهود التي بُذلت في الماضي لمكافحة الجوائح.