مدن تتجدّد

 

تمثل المدن دائما مراكز السلطة، والجاذبية، والازدهار. إلا أن التوسع الحضري دون قيد خلال العقود الأخيرة، أصبح يُهدّد دورها التاريخي كفَضاءات للاختلاط على كل الأصعدة. وكلّما ازداد عدد سُكّانها، تقلص بعدها الإنساني: عنف، لامساواة، تمييز... وتنتشر  فيها هذه الآفات بقدر ما يكبر حجمها.

ورغم ذلك، في الوقت الذي تفقد فيه هذه المدن بعدها الإنساني، فهي تتجدد باستمرار. من الشطارة كاستراتيجية للبقاء في كينشاسا (جمهورية كونغو الديمقراطية) إلى المشاريع الوطنية الكبرى لإعادة تأهيل المدن ذات الصناعة الواحدة في روسيا، ومن المبادرة الشخصية لصاحب رواق فني أخرج مدينة الرياض (تونس) من سباتها إلى تعبئة الجماهير ضد الاستيلاء المُتسلّط على الفضاء العمومي في وارسو (بولندا)، ومن حركات التضامن مع المهاجرين في لندن (المملكة المتحدة) إلى التآزر الذي  أنعش قلب هافانا (كوبا)، تبرز قوى خلّاقة وتنتظم لتُعطي للحياة الحضريّة معاني جديدة وتفتح أمامها آفاقا أخرى. وقد نعتبر أن كل هذه الأمثلة ليست إلا بعض «المقاومات الضئيلة»، حسب عبارة الكاتب الفرنسي توما ب. ريفردي، لكنها هي التي تُحدث الفارق.

و في هذا العدد، يعرض كاتبان آخران وجهات نَظرهما للقراء. يحدّثنا ضيفنا، الفرنسي-الكنغولي آلان مابانكو، عن «وجوه أفريقيا المتنقلة» وعن الشجاعة التي تتطلبها الكتابة، مُلاحظا وجود فترات مُتناقضة في تاريخ الاستعمار. أما خورخي ماجفود، الكاتب الأمريكي أصيل أورغواي، فهو يُندّد بالموقف العنصري ضد المهاجرين، في ركن أفكار الذي يقترح كذلك تحليلا لسِياسات الهجرة في الولايات المٌتّحدة.

وفي ركن الأحداث، ننشر بمناسبة اليوم العالمي لأفريقيا (25 مايو)، حديثا مع تشيليدزي ماروالا (أفريقيا الجنوبية) حول بروز الذكاء الاصطناعي في هذه القارّة. واحتفالا باليوم العالمي للتنوّع البيولوجي (22 مايو)، نؤدي زيارة لغران باخاتان، في البيرو، مع رلدان روخاس باريداس الذي بادر بتسجيل هذا الموقع في شبكة محميات المحيط الحيوي لليونسكو. كما نزور الشارقة، بالإمارات العربية المتحدة، وهي تطلق برنامجها كعاصمة عالمية للكتاب اعتبارا من أبريل 2019.

وأخيرا، وفي ركن زوم، نتجول في الهند، والمكسيك، وميانمار، وأوغندا، في الأماكن المحرومة من الكهرباء. رحلة صغيرة حول العالم، كلها نور!

 

ياسمينا شوبوفا، رئيسة التحرير

 

2019-2