زاوية كبرى

في سبيل الديمقراطية والسلام على الصعيد الدولي

cou_04_18_carneiro_web.jpg

يرى ليفي كارنيرو أن الإعلان العالمي لحقوق الإنسان سوف يسمح بالتوفيق بين مفهومين سياسيين متعارضين في عالم ما بعد الحرب.

لا يصح التسليم بأن كافة الأمم بلغت حاليا نفس الدرجة من الإتقان من حيث الاعتراف بحقوق الإنسان وضمانها. لكن الإعلان المشترك سوف يكون بمثابة دليل للمشرّعين في مختلف الدول، وسوف يدفع في نفس الإتجاه إلى تطوير وإتقان الإعلانات الوطنية التي بقيت لحد الآن منقوصة وغير كافية، ليسموَ بها إلى المستوى الذي يجب أن تبلغه جميعها.

ليفي فرنانديس كارنيرو

 

 النص الكامل متوفر باللغات الإنجليزية والإسبانية والفرنسية 

 

ليفي فرنانديس كارنيرو

رجل قانون برازيلي. من بين المهام التي تولاها ليفي فرنانديس كارنيرو (1882-1971): مسشار قانوني لدى وزارة الشؤون الخارجية البرازيلية وحاكم لدى محكمة العدل الدولية بلاهاي من 1951 إلى 1954.