بناء السلام في عقول الرجال والنساء

اليوم العالمي للإذاعة

13 شباط (فبراير)

أعلنت الدول الأعضاء في اليونسكو اليوم العالمي للإذاعة في عام 2011 ثم اعتمدته الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 2012 بوصفه يوماً دولياً يُحتفل به في 13 شباط/فبراير من كل عام.

وتعد الإذاعة أداة فعالة للاحتفاء بالحياة الإنسانية على تنوعها، وتوفر منبراً لنشر الخطاب الديمقراطي. وتظل الإذاعة أكثر وسائل الإعلام استخداماً على الصعيد العالمي. وإذ تملك الإذاعة هذه القدرة الفريدة على الوصول إلى عدد كبير جداً من الناس، فإنها تستطيع أن ترسم معالم حياة المجتمعات في إطار التنوع، وأن تكون ساحة تتيح للجميع إمكانية التعبير عن آرائهم وتمثيلهم والإصغاء إليهم. وينبغي لمحطات الإذاعة أن توفر خدماتها لمختلف المجتمعات على تنوعها، وأن تقدم إليها تشكيلة متنوعة من البرامج ووجهات النظر والمحتويات. ويجب أن تكون المحطات الإذاعية قادرة، من حيث تنظيمها وتشغيلها، على التعبير عن تنوع مستمعيها.

    برنامج الاحتفالات في عام 2021

    تدعو اليونسكو، بمناسبة اليوم العالمي للإذاعة لعام 2021، محطات الإذاعة إلى الاحتفال بالذكرى السنوية العاشرة لإعلان هذا اليوم العالمي وبذكرى مرور أكثر من قرن على اختراع المذياع. 

    وتتمحور هذه الدورة لليوم العالمي للإذاعة حول المواضيع الفرعية الثلاثة التالية:

    • التطور.العالم يتغير فالإذاعة تتطور. 
      يتناول هذا الموضوع الفرعي مرونة الإذاعة واستدامتها.
    • الابتكار.العالم يتغير فالإذاعة تتكيف مع التغيير وتبتكر. 
      اضطرت الإذاعة إلى التكيف مع التكنولوجيات الجديدة لكي تظل وسيلة الإعلام النقّالة بامتياز التي يمكن للجميع الاستماع إليها أينما كان.
    • الربط.العالم يتغير فالإذاعة تؤمّن الربط.
      يسلط هذا الموضوع الفرعي الضوء على الخدمات التي تقدمها الإذاعة إلى مجتمعاتنا في أوقات الكوارث الطبيعية، والأزمات الاجتماعية الاقتصادية، وتفشي الأوبئة، وما إلى ذلك.

    كل الملفات في الموقع متاحة للانتفاع الحر ويجوز لهيئات البث استخدامها لترويج اليوم العالمي للإذاعة.

     

    تسجيل
    فعالياتك

    رسالة المديرة العامة

    "بتنا بحاجة في يومنا هذا، أكثر مما كنا في أي وقت مضى، إلى وسيلة الإعلام العالمية هذه، التي تتسم بطابع إنساني وتفتح نوافذ الحرية. فغياب الإذاعة يضعضع الحق في الحصول على المعلومات وحرية التعبير، ومن ثم الحريات الأساسية؛ ولما كانت محطات الإذاعة المحلية صوت الذين لا صوت لهم، فإن غياب الإذاعة يضعضع التنوع الثقافي أيضاً. "

    - رسالة المديرة العامة لليونسكو السيدة أودري أزولاي بمناسبة اليوم العالمي للإذاعة

    تحميل الرسالة بالكامل:

    English | Français | Español | Русский | العربية | 中文

     

    Events around the world

    Disclaimer of use

    UNESCO does not warrant that the information, documents and materials contained in its website is complete and correct and shall not be liable whatsoever for any damages incurred as a result of its use.

    Past Commemorations