بناء السلام في عقول الرجال والنساء

اليوم العالمي للإذاعة

13 شباط (فبراير)

أعلن المؤتمر العام لليونسكو في دورته الـ36 يوم 13 شباط/فبراير عام 2011  بوصفه اليوم العالمي للإذاعة.

الإذاعة هي وسيلة الإعلام الأكثر وصولا للجمهور في كل أنحاء العالم. وتعتبر وسيلة تواصل واتصال قوية ورخيصة. 

والإذاعة مناسبة جدا للوصول إلى المجتمعات النائية والفئات الضعيفة، من مثل: الأميين وذوي الإعاقة والنساء والشباب والفقراء، وهي تتيح في الوقت ذاته منبرا للمشاركة في النقاش العام، بغض النظر عن المستوى التعليمي للناس. وفضلا عن ذلك، تضطلع الإذاعة بدور كبير وخاص في التواصل في حالات الطوارئ وتقديم الإغاثة في حالات الكوارث.

وهناك كذلك تغييرات في الخدمات الإذاعية في الوقت الحاضر الذي يشهد نوعا من التقارب بين وسائل الإعلام، حيث غدت تعتمد على استخدام الوسائل التكنولوجية من مثل تقنيات النطاق العريض والهواتف النقالة والأجهزة اللوحية.

واقترح المدير العام لليونسكو تعيين 13 شباط/فبراير يوما عالميا للإذاعة، لأن الأمم المتحدة أنشأت في مثل ذلك اليوم من عام 1946 إذاعة الأمم المتحدة. ومقاصد هذا اليوم هي إذكاء الوعي بين الجمهور ووسائل الإعلام بأهمية الإذاعة، وتشجيع صناع القرار عليإنشاء وإتاحة إمكانية الوصول إلى المعلومات بطريق الإذاعة، فضلا عن تعزيز التواصلوالتعاون الدولي بين جهات البث.

يصبو هذا اليوم العالمي إلى تسليط الضوء على التزام اليونسكو بتعزيز الاتصال والتواصل بين مختلف المجتمعات بغية ترسيخ التفاهم المتبادل فيما بينها من خلال ‏تعزيز‎ ‏التدفق‎ ‏الحر‎ للأفكار،‎ ‏عن‎ ‏طريق‎ ‏الكلمة‎ ‏والصورة. إذ تحرص المنظمة على تطور الإذاعة باستمرار والحفاظ عليها حرة ومستقلة وتعددية، وذلك لتشجيع إشراك أصوات مختلفة ومتعددة في النقاش العام، وتوسيع نطاق الانتفاع بالمعلومات والمعارف.

وما فتئ اليوم العالمي للإذاعة يحقق أرقاماً قياسية مقارنة بغيره من الأيام الدولية للأمم المتحدة. إذ تُنظَّم في إطار هذا اليوم حوالي 500 فعالية في 100 بلد سنويّاً، ووصل عدد مرّات تصفّح الموقع الخاص بهذا اليوم إلى حوالي 100 ألف مرة سنوياً منذ عام 2014. وكان الوسم الذي نشرته اليونسكو بمناسبة هذا اليوم من بين أكثر عشرة مواضيع رواجاً على موقع تويتر خلال الأعوام الأربعة الماضية، إذ وصل إلى مليون مستخدم في عام 2018. وتنظم اليونسكو أكبر عدد من المقابلات لها مع وسائل الإعلام في إطار اليوم العالمي للإذاعة، إذ وصل عدد هذه المقابلات إلى 130 مقابلة في إطار اليوم العالمي للإذاعة لعام 2015.

رسالة المديرة العامة

"نحتفي في هذا اليوم العالمي للإذاعة بالقدرة الفريدة والشديدة التأثير للإذاعة على توسيع آفاقنا وتعزيز الانسجام في مجتمعاتنا. وهو مناسبة لتذكير محطات الإذاعة، على اختلاف أنواعها بدءاً من الإذاعات التابعة للشبكات الدولية الرئيسية وانتهاءً بالإذاعات المحلية، بأهمية الإذاعة في حفز المناقشات العامة وزيادة المشاركة في الحياة المدنية وحث الناس على التفاهم، وذلك تحت العنوان العام "الحوار والتسامح والسلام"."

— رسالة المديرة العامة لليونسكو، السيدة أودري أزولاي، بمناسبة اليوم العالمي للإذاعة "الحوار والتسامح والسلام"

تحميل الرسالة بالكامل: English - Français - Español - Русский - العربية - 中文