بناء السلام في عقول الرجال والنساء

اليوم الدولي للرياضة من أجل التنمية والسلام

6 نيسان (أبريل)

في آب/أغسطس عام 2013، قررت الجمعية العامة للأمم المتحدة إعلان يوم 6 نيسان/أبريل اليوم الدولي للرياضة من أجل التنمية والسلام. وتضطلع اليونسكوبدور الوكالة الرائدة في مجال التربية البدنية والرياض

اليونسكو هي وكالة الأمم المتحدة الرائدة في مجال التربية البدنية والرياضة. ترى اليونسكو في الرياضة وسيلة قوية لتحقيق الاندماج الاجتماعي، والمساواة بين الجنسين، وتمكين الشباب، فإن منافعها تتجاوز ميادين الملاعب. فالقيم التي تلقَّن في مجال الرياضة ومن خلاله - كاللعب النزيه وروح الفريق- هي قيم في غاية الأهمية بالنسبة إلى المجتمع بأسره.

لماذا الرياضة

لعبت الرياضة على مر التاريخ دوراً هاماً في كل المجتمعات، سواء في مجال الرياضة التنافسية أو النشاط البدني أو اللعب. ولكن لنا أن نتساءل: ما الرابط بين الرياضة والأمم المتحدة؟ في الواقع، تمثل الرياضة شراكة طبيعية بالنسبة لمنظومة الأمم المتحدة بما فيها اليونسكو:

  • إن الرياضة واللعب حق من حقوق الإنسان التي يجب احترامها وتطبيقها في جميع أنحاء العالم،

  • وقد تم الاعتراف بالرياضة على نحو متزايد واستخدامها كأداة منخفضة التكلفة وعالية التأثير في الجهود المبذولة في مجال المساعدات الإنسانية والتنمية وبناء السلام وذلك سواء في منظومة الأمم المتحدة ولكن أيضاً أو في المنظمات غير الحكومية والحكومات والوكالات المتخصصة بالتنمية والاتحادات الرياضية والقوات المسلحة ووسائل الإعلام.

ولم يعد من الممكن اعتبار الرياضة ترفاً في أي مجتمع بل إنها استثمار مهم في الحاضر والمستقبل لا سيما في البلدان النامية.

رسالة المديرة العامة

"الرياضة نشاط في متناول الجميع بصرف النظر عن السن أو الجنس أو الانتماء الإثنين، وما من جمال يضاهي الرياضة في انفتاحها على الجميع. والأهم من ذلك هو أن الرياضة تروج قيما عالمية تتجاوز اللغة والثقافة، ومن أبرزها الإدماج الاجتماعي. والتاريخ زاخر بأمثلة وقصص ملهمة تبني كيف تؤدي زيادة فرص ممارسة الرياضة إلى تعزيز الإدماج الاجتماعي ومكافحة التحيز ضد المرأة والأقليات والأشخاص ذوي الإعاقة."

—  المديرة العامة لليونسكو، السيدة أودري أزولاي، بمناسبة اليوم الدولي للرياضة من أجل التنمية والسلام

تحميل الرسالة بالكامل

English | Français | Español | Русский | العربية | 中文