اليوم الدولي لذكرى الاتجار بالرقيق الأسود وإلغائه

banner_intday_remembrance.jpg

© Shutterstock.com / Judith Lienert

يوافق يوم 23 آب/أغسطس تاريخ الذكرى السنوية لانتفاضة عبيد سانتو دومينغو (الثورة الهاييتية) التي اندلعت في عام 1791، إذ ثار آنذاك الرجال والنساء الذين استُعبدوا على مستعبديهم في الشطر الغربي من جزيرة سانتو دومينغو، وهو الشطر الذي تسمّى بعد إعلان الاستقلال بالاسم القديم "هاييتي" الذي أطلقه على هذه الأرض سكانها الأصليون. ويُعدّ مطلب الثورة الهاييتية المتمثل في الحرية مطلباً عالمياً لا تحدّه حدود الزمان والمكان. فما زال هذا المطلب الشغل الشاغل للبشر كافة على اختلاف أصولهم ومشاربهم وأديانهم، وما زال صدى صوت المطالبين بالحرية يتردد حتى يومنا هذا بقوة لا يعتريها أي ضعف أو فتور.

وتسعى اليونسكو، من خلال اليوم الدولي لذكرى الاتّجار بالرقيق الأسود وإلغائه، إلى التذكير بالأهمية الحاسمة لنشر المعرفة بالتاريخ من أجل الاسترشاد بالعِبر المستخلصة منه في المساعي الرامية إلى مكافحة جميع أشكال الاضطهاد والعنصرية في الوقت الحاضر. وقد حددت ثورة عام 1791، نظراً للصدمة العظيمة التي أحدثتها، مسار حركات الكفاح والنضال من أجل تحرير الشعوب ومسار المساعي المتعلقة بحقوق الإنسان والحقوق المدنية منذ أكثر من مائتي عام. وبلورت تلك الثورة قضايا ومفاهيم ومبادئ لا بدّ من معرفتها للتمكن الآن من مكافحة الأشكال الحديثة للعبودية والاتّجار بالبشر. وإننا لنعوّل على تعليم هذا التاريخ ونشر المعرفة به من أجل إرشاد مواطني الغد إلى سبيل السلام والكرامة.

 ماذا تفعل اليونسكو لكسر الصمت

...

مشروع طريق الرقيق

...

 تاريخ أفريقيا العام