بناء السلام في عقول الرجال والنساء

اليوم الدولي للقضاء على الفقر

17 تشرين اﻷول (أكتوبر)

يعود الاحتفال باليوم الدولي للقضاء على الفقر إلى تاريخ 17 تشرين الأول/أكتوبر من عام 1987، حينما اجتمع ما يزيد على مائة ألف شخص تكريماً لضحايا الفقر المدقع والعنف والجوع، وذلك في ساحة تروكاديرو بباريس، التي وقِّع فيها الإعلان العالمي لحقوق الإنسان عام 1948. وقد أعلنوا أن الفقر يعدّ انتهاكاً لحقوق الإنسان وأكدوا الحاجة إلى التضافر بغية ضمان احترام تلك الحقوق. وقد نُقشت تلك الآراء على النصب التذكاري الذي رُفع عنه الستار ذلك اليوم. ومنذئذ، يتجمع كل عام في السابع عشر من تشرين الأول/أكتوبر أفراد من شتى المشارب والمعتقدات والأصول الاجتماعية لتجديد التزامهم إزاء الفقراء والإعراب عن تضامنهم معهم.

وأعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة بموجب القرار 47/196، الذي اعتمدته بتاريخ 22 كانون الثاني/يناير 1992، السابع عشر من تشرين الأول/أكتوبر، يوماً دولياً للقضاء على الفقر.

وإن اليونسكو على يقين بأن محاربة الفقر على نحو مستدام تتطلب تعزيز قدرات الأفراد من خلال التعليم والعلم ودعم الاقتصاد الإبداعي، باعتبارها عوامل مولدة لفرص العمل ومعززة للشعور بالفخر والكرامة. وتسخر اليونسكو خبراتها في سبيل تحقيق أهداف التنمية المستدامة الواردة في خطة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة لعام 2030، وفي مقدمتها الهدف 1 المعني "بالقضاء على الفقر بجميع أشكاله في كل مكان."

‏فإن إنهاء الفقر لا يقتصر على مساعدة الفقراء بل يتعدّاه إلى تهيئة فرصة العيش الكريم لكل امرأة ولكل رجل. وبالقضاء على الفقر سيتغيَّر وجه البشرية جمعاء.

رسالة من المديرة العامة

"تركز أنشطة اليونسكو على الفتيات والنساء بوجه خاص. وتستخدم اليونسكو التعليم كأداة للترقي، لأن كل عام تقضيه الفتاة في الصفوف الدراسية يؤدي إلى زيادة إيراداتها في المستقبل بنسبة 10إلى 20 في المائة. كما أن الأمهات المتعلمات يجعلن المدرسة أولوية لبناتهنّ. وعلى ضوء ذلك، ترمي مبادرة اليونسكو الجديدة المعنونة "مستقبل التربية والتعليم" إلى إحداث تحوّل في التربية والتعليم من أجل مكافحة التفكك الاجتماعي وعدم المساواة."

- رسالة المديرة العامة لليونسكو ، السيدة أودري أزولاي، بمناسبة اليوم الدولي للقضاء على الفقر

لتحميل الرسالة بالكامل (PDF)

English | Français | Español | Русский | العربية | 中文