بناء السلام في عقول الرجال والنساء

اليوم العالمي للمحيطات

wod_intlpage_banner_ar.jpg

©اليونسكو

المحيطات هي "تلك الكتل الكبيرة من المياه المالحة التي تغطي معظم سطح الأرض". نعم هذا صحيح، لكنه ليس كل شيء. حتما إن البحر أساس استمرار الحياة على الأرض إذ لديه الكثير ليقدمه من الأكسجين الذي نتنفسه إلى الماء الذي نشربه. كما أن هذا المورد العالمي هو أكبر موئل طبيعي على كوكبنا بما أنه يزود البشرية بالطعام والدواء ووسائل النقل.

لكن بالرغم من سخاء المحيط وكرمه إلا أنه يواجه الخطر المتمثل بشح موارده التي باتت محدودة بسبب تعرضها المتزايد لتأثيرات ضارة تتجلى في الاستغلال المفرط والتلوث والتحميض وتغير المناخ عموماً. تتطلب هذه العوامل التي تثير الريبة والقلق اهتمام المجتمع العلمي والحكومات، وكذلك المواطنين.

من هنا جاء اليوم العالمي للمحيطات، والذي يحتفل به كل عام في 8 حزيران / يونيو على مدار أكثر من 25 سنة. إذ يعتبر هذا الاحتفال جزءا من جهد أوسع للسعي إلى إذكاء الوعي وإعلام الجمهور بقضايا المحيطات. هذا ويرتبط الحفاظ على المحيطات واستخدامها بشكل مستدام ارتباطاً وثيقاً برفاهية الإنسان واستمرار وجوده على الأرض، وقد بات هذا الأمر ملحا أكثر من أي وقت مضى.

وإلى جانب زيادة الوعي بقضايا المحيطات، يعتبر هذا اليوم بمثابة فرصة للاحتفال بمهد البشرية: دعونا نعمل من أجل الحفاظ على المحيطات بحيث نتمكن معاً من تحقيق الهدف 14 من أهداف التنمية المستدامة، والتي من شأنها حماية النظم البيئية البحرية.

تساهم لجنة اليونسكو الدولية الحكومية لعلوم المحيطات بفعالية في تنفيذ هذا الهدف من أهداف التنمية المستدامة. كما تحظى اللجنة الحكومية هذه بتفويض عالمي ومقدرة دولية تمكنها من الجمع بين علوم المحيطات وتنمية القدرات من أجل دعم خطة عام 2030 وأهدافها.

 اليونسكو والمحيطات