بناء السلام في عقول الرجال والنساء

اليوم الدولي للطفلة

11 تشرين اﻷول (أكتوبر)

اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة بتاريخ 19 كانون الأول/ديسمبر2011، القرار 66/170 والذي أعلنت فيه يوم 11 تشرين الأول/أكتوبر من كل عام يوماً دولياً للطفلة، وذلك للاعتراف بحقوق الفتيات وبالتحديات الفريدة التي تواجههن في جميع أنحاء العالم.
ويركزّ اليوم الدولي للطفلة الاهتمام على الحاجة إلى التصدي للتحديات التي تواجهها الفتيات وتعزيز تمكينهنّ وإحقاق حقوق الإنسان المكفولة لهن.

فمن حق المراهقات التمتع بحياة آمنة وصحية والانتفاع بالتعليم، ليس فقط خلال هذه السنوات التكوينية الحاسمة من عمرهن، ولكن لاحقاً أيضاً عندما يصبحن نساء ناضجات. فإذا قدّمنا الدعم الفعال للفتيات في سن المراهقة، ستصبح لديهنّ القدرة على تغيير العالم، وذلك من خلال تمكين الفتيات اليوم، وأيضا في الغد ليصبحن عاملات وأمهات ونساء أعمال وموجهات وربات أسر، وقائدات سياسيات وأمهات. وإن الاستثمار في تحقيق إمكانيات المراهقات يساعد اليوم في الدفاع عن حقوقهنّ، وبضمان بناء مستقبل أكثر عدلاً وازدهاراً، يكنّ فيه قادرات على الاضطلاع بدورهنّ، بوصفهنّ نصف المجتمع، بغية حل المشكلات المتعلقة بتغير المناخ والنزاعات السياسية والنمو الاقتصادي والوقاية من الأمراض والاستدامة العالمية.

وتمثل المساواة بين الجنسين أولوية عامة لليونسكو. وهناك مجموعة من العوامل الدافعة لتحقيق التنمية المستدامة والسلام، ومنها تقديم الدعم للفتيات وتدريبهنّ وتمكينهنّ على أكمل وجه من إسماع أصواتهن وإيصال أفكارهنّ. وفي الكثير من الحالات في جميع أنحاء العالم، تتسرب الفتيات المراهقات من المدرسة، بسبب الزواج القسري أو عمالة الأطفال. وتلتزم اليونسكو بالاحتفال بهذا اليوم لضمان انتفاع جميع الفتيات بتعليم جيد وحياة كريمة.

الموارد