بناء السلام في عقول الرجال والنساء

اليوم الدولي لإحياء ذكرى ضحايا الهولوكوست

27 كانون الثاني (يناير)

تُحيي اليونسكو، نحو 27 كانون الثاني/ يناير كل عام، ذكرى ضحايا الهولوكوست وتؤكد مجدداً التزامها القاطع بمكافحة معاداة السامية، والعنصرية، وسائر أشكال التعصب التي من شأنها إثارة أعمال العنف ضد جماعات مستهدفة. ويوافق هذا اليوم الذكرى السنوية لقيام القوات السوفييتية بتحرير معسكر الاعتقال والإبادة النازي أوشفيتز ـ بيركيناو في 27 كانون الثاني/ يناير 1945. وقد قررت الجمعية العامة للأمم المتحدة رسمياً إعلان هذا اليوم من كل عام اليوم الدولي لإحياء ذكرى ضحايا الهولوكوست.

لقد تأثرت البلدان التي ارتكبت فيها جرائم النازية تأثيراً عميقاً بالهولوكوست الذي ترتبت عليه انعكاسات ونتائج عالمية في أجزاء أخرى عديدة من العالم. وتتحمل الدول الأعضاء مسؤولية جماعية من أجل معالجة الصدمات المتبقية، والحفاظ على سياسات فعالة لإحياء الذكرى، والاعتناء بالمواقع التاريخية، وتعزيز التعليم والتوثيق والبحوث، وذلك بعد مرور سبعة عقود على ارتكاب جرائم الإبادة الجماعية. وتنطوي هذه المسؤولية على التعليم بشأن أسباب ونتائج وديناميات مثل هذه الجرائم بغية تعزيز قدرة الشباب على الصمود أمام أيدولوجيات الكراهية.  ولما كانت أعمال الإبادة الجماعية والجرائم الفظيعة تحدث في مناطق عدة، وكنا على وشك الاحتفال بالذكرى السنوية السبعين لاتفاقية منع جريمة الإبادة الجماعية والمعاقبة عليها، فإن هذه الأمور تتسم بأهمية أكثر من أي وقت مضى.

إحياء الذكرى في عام 2021

ستشترك الأمم المتحدة للمرة الأولى مع اليونسكو، في تنظيم سلسلة من الفعاليات، بالشراكة مع التحالف الدولي لإحياء ذكرى محرقة اليهود، للاحتفال بالذكرى السنوية السادسة والسبعين لتحرير معسكر الاعتقال والإبادة الألماني النازي أوشفيتز ـ بيركيناو. وستجري هذه الفعاليات بالكامل عبر الإنترنت، بسبب القيود المفروضة حالياً نتيجة جائحة "كوفيد-19"، وبغية الوصول إلى جمهور عالمي. وستتضمن الفعاليات احتفالاً لإحياء الذكرى سيُقام في 27 كانون الثاني/يناير 2021، وحلقة نقاش عن موضوع "إنكار الهولوكوست وتشويهه"، ستُبثّ على قناة الأمم المتحدة التلفزيونية عبر الإنترنت وعلى قناة "سي إن إن"، فضلاً عن إقامة معارض في باريس وفي المكاتب الميدانية لليونسكو المنتشرة في العالم.

 

Lest We Forget

معرض الصور الفوتوغرافية "مخافة أن ننسى" (Lest We Forget)

"مخافة أن ننسى" (Lest We Forget) هو معرض للصور الفوتوغرافية لضحايا الاضطهاد النازي، أعدّه المصور الفوتوغرافي والمخرج الألماني، لويجي توسكانو، بالشراكة مع النمسا وفرنسا وألمانيا والاتحاد الأوروبي والمؤتمر اليهودي العالمي. وقد زار المصور كلاً من الولايات المتحدة الأمريكية وألمانيا وأوكرانيا وروسيا وإسرائيل وبيلاروس والنمسا وهولندا، والتقط صوراً لأكثر من 400 شخص من الناجين من الهولوكوست ومن ضحايا الاضطهاد النازي. وستُعرض 200 صورة من بين هذه الصور الفوتوغرافية في معرض فريد من نوعه، يُقام احتفالاً باليوم الدولي لإحياء ذكرى ضحايا الهولوكوست.

وسيُقام هذا المعرض في مقر اليونسكو في الفترة الممتدة من 18 كانون الثاني/يناير إلى 12 شباط/فبراير، ويُنظَّم بالشراكة مع المؤتمر اليهودي العالمي والاتحاد الأوروبي، والوفود الدائمة لكل من النمسا وفرنسا وألمانيا لدى اليونسكو، والمنتدى الثقافي النمساوي في باريس.

 

Lest We Forget

حملة احمِ الحقائق

يسعى إنكار الهولوكوست وتشويهه إلى نزع الشرعية عن تاريح الهولوكوست، من خلال تحريف الحقائق المثبتة بشأن حجم الإبادة الجماعية التي ارتكبها النازيون بحق اليهود وأسبابها. ويقوّض تداول هذا الإنكار والتشويه المحاولات الرامية لفهم معاداة السامية ومنعها.

وترمي حملة #احم_الحقائق إلى التوعية بظاهرة تشويه الهولوكوست، وهي تعمل على تمكين الأفراد من أجل تحديد محاولات تشويه الهولوكوست في المجتمع وعلى وسائل التواصل الاجتماعي ومكافحتها.

الشركاء

يُنظَّم الاحتفال بإحياء الذكرى لعام 2021، بالاشتراك مع الجهات التالية:

بدعم من الوفود الدائمة لكل من النمسا وفرنسا وألمانيا وموناكو لدى اليونسكو.

 

Past Commemorations