بناء السلام في عقول الرجال والنساء

اليوم العالمي للهندسة من أجل التنمية المستدامة

4 آذار (مارس)

لطالما اضطلعت الهندسة بدور جوهريّ في التنمية ورفاه البشر، ومن هنا تنبع الأهمية البالغة لضمان قدرة الأجيال القادمة من المهندسين والعلماء على التوصل إلى حلول من شأنها التغلب على التحديات التي تعترض سبيلنا على الصعيدَين المحلي والعالمي.

وأعلن المؤتمر العام لليونسكو، خلال دورته الأربعين المنعقدة في تشرين الثاني/ نوفمبر من العام 2019، تخصيص يوم 4 آذار/مارس كيوم عالميّ للهندسة من أجل التنمية المستدامة، وذلك في خطوة لإذكاء الوعي بشأن الدور الجوهريّ الذي تضطلع به الهندسة في الحياة المعاصرة للتخفيف من وطأة تغير المناخ والنهوض بالتنمية المستدامة، لا سيما في أفريقيا والدول الجزرية الصغيرة النامية.

وعلى الرغم من الأهمية التي تكتسيها الهندسة في حياتنا ومستقبلنا، لم تحظ النساء بالتمثيل الكافي في المجالات الهندسية عبر التاريخ، وعادة ما كُنَّ يمثّلن من 10 إلى 20 في المائة فقط من القوى العاملة في ميدان الهندسة. وحتى في البلدان التي شهدت زيادة في عدد النساء اللواتي يدرسن العلم والتكنولوجيا والابتكار، لم يسفر هذا الاتجاه عن انخراط عدد أكبر من النساء في سوق العمل. هناك العديد من خريجات الهندسة اللواتي لا ينخرطن في مجال العمل الهندسي، وتُعزى المعيقات التي تحول دون ذلك في أغلب الأحيان إلى الصور النمطية المتجذّرة في هذا المجال بشأن الجنسَين، فضلاً عن السياسات غير الملائمة أو البيئات التعليمية التي لا تلبي احتياجاتهن وتطلعاتهن.

تولي اليونسكو أولوية قصوى للجهود الرامية إلى إذكاء الوعي بالهندسة كمهنة، فضلاً عن الجهود التي تُبرز أهمية دراسة الشباب للعلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات.

تقرير اليونسكو بشأن الهندسة: الهندسة من أجل كوكب سليم
يُبرز التقرير الدور الحاسم للهندسة في تحقيق جميع أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر، ويوضّح الأهميّة البالغة لحصول الجميع على فرص متكافئة لضمان مهنة شاملة ومتوازنة جنسانيّاً من شأنها سدّ النقص في عدد المهندسين لتنفيذ أهداف التنمية المستدامة.

ويُقدّم التقرير لمحة الابتكارات الهندسية التي تصقل ملامح عالمنا، وفي مقدّمتها التقنيات الناشئة على غرار البيانات الضخمة والذكاء الاصطناعي، التي تكتسي بدورها أهمية بالغة في مواجهة التحديات الملحة التي تواجه البشرية والكوكب.

رسالة المديرة العامة

"لا بدّ أن تكون الهندسة منفتحة وشاملة وتعاونية كي تكون فعالة.

ولهذا السبب تلتزم اليونسكو بالحدّ من أوجه عدم المساواة في مجال الهندسة، ولا سيما فيما يتعلق بأوجه التفاوت بين الجنسين، إذ تبلغ نسبة النساء المهندسات 30% فقط في هذا المجال، وفيما يتعلق أيضاً بأوجه عدم المساواة الجغرافية، وبخاصة في أفريقيا حيث يقل عدد المهندسين عما هو في أي منطقة أخرى من العالم."

رسالة المديرة العامة لليونسكو بمناسبة اليوم العالمي للهندسة من أجل التنمية المستدامة — 

لتحميل الرسالة كاملة
English | Français | Español | Русский | العربية | 中文

أحداث عام 2022

مسابقة الهاكاثون

يبثّ هاكاثون أهداف التنمية المستدامة روح التحدّي في قلوب شباب العالم ويشجّعهم على المشاركة بفعاليّة في اليوم العالمي للبيئة للعام 2022. تُنظّم هذه المسابقة بالشراكة بين الاتحاد العالمي للمنظمات الهندسية وشركائه.

تلقّى طلاب الهندسة دعوة للمشاركة في هذه المسابقة العالميّة والعمل في فرق لتقديم حلول هندسية لمشكلة عالمية بشأن موضوع: إعادة البناء بطريقة أنجع - هندسة المستقبل. يكتسب الطلاب، من خلال توظيف معارفهم النظرية، خبرة مباشرة لتطوير تفكيرهم النقدي، واكتساب مهارات جديدة، والابتعاد عن مصدر راحتهم، وبناء علاقات دائمة. ستُعلن أسماء المتأهلين للتصفيات النهائية في اليوم العالمي للهندسة.

تغطية مباشرة لفعاليات اليوم العالمي للهندسة على مدار 24 ساعة

سيحتفل العالم أجمع باليوم العالمي للهندسة، وسيحشد الاحتفال المهندسين وطلاب الهندسة في تغطية عالمية هي الأولى من نوعها على مدار 24 ساعة ليوم اليونسكو العالمي. سيُبث البرنامج من 8 أماكن/مناطق زمنية مع بدء اليوم، اعتباراً من الساعة 12 ظهراً في سيدني ( 11+ بتوقيت غرينتش).
وتجدر الإشارة إلى أنّ الاتحاد العالمي للمنظمات الهندسية وأعضائه وشركائه يضطلعون بتنظيم هذا اليوم الذي سيركز على موضوع إعادة البناء بطريقة أنجع- هندسة المستقبل.

اجتماع المائدة المستديرة

سيُقام اجتماع المائدة المستديرة عبر الإنترنت بتاريخ 4 آذار/مارس، من الساعة الواحدة حتى الساعة الثاني والربع ظهراً (غرينيتش +1)، باريس، فرنسا.ستفتتح مساعدة المديرة العامة لليونسكو لقطاع العلوم الطبيعية، شاميلا ناير بيدويل، في 4 آذار/ مارس 2022، اجتماع المائدة المستديرة المعنون "إعادة البناء بطريقة أنجع – هندسة المستقبل" الذي تنظمه اليونسكو بمعيّة شركاء من جميع أنحاء العالم، وذلك من الساعة الواحدة إلى الساعة الثانية والربع ظهراً (غرينتش +1). ويتمحور اجتماع المائدة المستديرة حول الموضوع التالي "ماذا يمكننا أن نفعل لهندسة المستقبل نحو أهداف التنمية المستدامة؟ ما هي الأدوات المتاحة؟"

اجتماع المائدة المستديرة جزء من البث المباشر الذي سيدوم لمدّة24   ساعة.

 

الرسائل الرئيسية

  • تعمل الهندسة على تغيير العالم منذ آلاف السنين، وتمثل التقنيات الجديدة الناشئة بسرعة فرصة للتحول الإيجابي الذي لا يترك أحد خلف الركب.
  • لا يزال العالم، في المتوسط، يعاني من نقص في عدد المهندسين في جميع المجالات.
  • لا نزال نلاحظ تراجعاً في اهتمام الشباب بمجال الهندسة ونقصاً في عدد الملتحقين به، وفي مقدّمتهم النساء.
  • يجب علينا معالجة مسألة الفصل بين الجنسين في الهندسة وتحطيم القوالب النمطية من خلال عرض نماذج هندسية يُحتذى بها وإيجاد برامج لتشجيع المزيد من الفتيات على التفكير في العمل في مجال الهندسة.
  • لا يزال العالم يعاني من نزوح المهندسين المؤهلين من البلدان النامية إلى البلدان المتقدمة.
  • يجب على واضعي السياسات مراعاة أهمية الهندسة والحاجة إليها بغية تحقيق التنمية المستدامة.
  • الابتكار في الهندسة أمر حتمي للتكيف على نحو أفضل والتغلب على التحديات العالمية الراهنة وتحقيق أهداف التنمية المستدامة.
  • الهندسة ضرورية لتحقيق التقدم الاقتصادي وإدخال التقنيات الجديدة حيز التنفيذ وتطبيق العلم، بما في ذلك الاحتياجات الأساسية للغذاء والصحة والإسكان والطرق والنقل والمياه والطاقة وإدارة موارد كوكب الأرض.
  • يُعتبر عمل المهندس مهنة هامة للغاية لتلبية احتياجات البشر الأساسية، والتخفيف من وطأة الفقر، وتعزيز التنمية الآمنة والمستدامة، والاستجابة لحالات الطوارئ، وإعادة بناء البنية الأساسية، وسد الفجوة المعرفية، وتعزيز التعاون بين الثقافات.

الشعار

يتألف شعار اليوم العالمي للهندسة من الألوان السبعة عشر لأهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة، التي تُجسّد الالتزام بخطة الأمم المتحدة لعام 2030. وتُجسّد الألوان الموجودة وسط الصورة أهداف التنمية المستدامة المعنيّة بالمياه والطاقة والبنية الأساسية المستدامة والابتكار، أي المجالات التي تُعتبر بأمسّ الحاجة للمهندسين. ويكتسي الهدف المتمثل في هندسة المستقبل أهميّة مركزيّة في ظلّ حاجة العالم إلى المزيد من المهندسين ذوي المهارات الهندسية المناسبة لتحقيق التنمية المستدامة. ويحمل الشعار صورة كوكب الأرض في خطوة لإبراز طابعه العالميّ الذي يشمل الجميع. أما المسنّنات المتاخمة لصورة كوكب الأرض، فهي تجسّد الدور القيادي الذي يضطلع به المهندسون ليمضوا بالعالم قدماً، فضلاً عن أهمية الهندسة لتحقيق التنمية المستدامة.

تقرير اليونسكو بشأن الهندسة

صدر تقرير اليونسكو الثاني بشأن الهندسة "الهندسة من أجل التنمية المستدامة: تحقيق أهداف التنمية المستدامة" بتاريخ 4 آذار/مارس 2021، وهو يُبرز التقرير الدور الحاسم للهندسة في تحقيق جميع أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر، ويوضّح الأهميّة البالغة لحصول الجميع على فرص متكافئة لضمان مهنة شاملة ومتوازنة جنسانيّاً من شأنها سدّ النقص في عدد المهندسين لتنفيذ أهداف التنمية المستدامة.