بناء السلام في عقول الرجال والنساء

اليوم الدولي لإنهاء الإفلات من العقاب على الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين

2 تشرين الثاني (نوفمبر)

قُتل خلال الأعوام الأربعة عشر الماضية (2006 – 2019) قرابة 1200 صحفي في أثناء تأديتهم لعملهم في نقل الأخبار والمعلومات إلى الجمهور، إذ يُقتل وسطياً صحفي كل أربعة أيام، ويفلت القاتل من العقاب في تسع حالات من أصل عشرة. ويفضي الإفلات من العقاب إلى ارتكاب المزيد من جرائم القتل، وهو يدلّ في معظم الأحيان على تفاقم النزاع وعلى تداعي النظامين التشريعي والقضائي. لذلك تخشى اليونسكو من أن يؤدي الإفلات من العقاب إلى إلحاق الضرر بمجتمعات بأكملها من جرّاء إخفاء انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان والفساد والجريمة. ولهذا السبب يُطلب من الحكومات والمجتمع المدني ووسائل الإعلام وجميع المعنيين بتعزيز سيادة القانون، المشاركة في الجهود المبذولة في العالم من أجل إنهاء الإفلات من العقاب. 

وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة قد اعتمدت القرار A/RES/68/163 إبّان انعقاد دورتها الثامنة والستين في عام 2013، الذي أعلنت فيه يوم 2 تشرين الثاني/نوفمبر "يوماً دولياً لإنهاء الإفلات من العقاب على الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين"، وذلك اعترافاً بالنتائج البالغة الأثر للإفلات من العقاب، ولا سيما الإفلات من العقاب على الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين. ويحثّ هذا القرار الدول الأعضاء على اتخاذ تدابير محددة من أجل مكافحة ثقافة الإفلات من العقاب القائمة حالياً، واختير تاريخ هذا اليوم إحياء لذكرى اغتيال صحفيَين فرنسيَين في مالي في 2 تشرين الثاني/نوفمبر 2013.

رسالة المديرة العامة

"لا شك في أن عمل الصحفيين ضروري لحماية الحق الأساسي في حرية التعبير الذي تكفله المادة 19 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان. فضلاً عن أن تعرض الصحفيين للاعتداء وإفلات مرتكبي الاعتداء من العقاب على أفعالهم يعنيان انهيار النظام الأمني والنظام القضائي اللذين ينتفع بهما الجميع.

 

— المديرة العامة لليونسكو السيدة أودري أزولا ي

بمناسبة اليومالدولي لإنهاء الإفلات من العقابعلى الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين

تحميل الرسالة بالكامل

English | Français | Español | Русский | العربية | 中文

الاحتفال الرئيسي باليوم الدولي لإنهاء الإفلات من العقاب على الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين لعام 2020

تحتفل اليونسكو ومملكة هولندا بعقد المؤتمر العالمي لحرية الصحافة لعام 2020 في 9 و10 كانون الأول/ديسمبر 2020، والمؤتمر عبارة عن احتفال مشترك باليوم العالمي لحرية الصحافة (3 أيار/مايو) واليوم الدولي لإنهاء الإفلات من العقاب على الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين (2 تشرين الثاني/نوفمبر)، يقام بصيغة جديدة ومبتكرة تمزج بين الفعاليات التي تقام عبر الإنترنت وتلك التي تتطلب حضوراً شخصياً.

وستكون الجلسة التي تحمل عنوان "تعزيز التحقيقات والملاحقات القضائية لإنهاء الإفلات من العقاب على الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين" هي الفعالية الرئيسية للاحتفال بهذا اليوم الدولي لعام 2020، وستتضمن عرض مبادئ توجيهية للمدّعين العامّين بشأن التحقيق في الجرائم والاعتداءات المرتكبة بحق الصحفيين وملاحقتها قضائياً، وقد أُعدت هذه المبادئ التوجيهية بالشراكة مع الرابطة الدولية لأعضاء النيابات العامة، وستُعقد الجلسة في 10 كانون الأول/ديسمبر 2020.