الذكاء الاصطناعي والقيم الإنسانية يداً بيد لتحقيق التنمية المستدامة

"يمثل الذكاء الاصطناعي فرصة عظيمة للتعجيل ببلوغ أهداف التنمية المستدامة. لكن أي ثورة تكنولوجية تنطوي على اختلالات جديدة يجب استباقها وأخذها في الحسبان."

أودري أزولاي 

المديرة العامة لليونسكو

 

مبادئ الذكاء الاصطناعي: هل نسير نحو نهج إنساني؟

المؤتمر العالمي، 4 آذار/مارس 2019، مقر اليونسكو، باريس

الذكاء الاصطناعي من أجل التنمية المستدامة

أسبوع التعلم بالأجهزة المحمولة، 4 - 8 آذار/مارس 2019، مقر اليونسكو، باريس

تُسهم التطورات التكنولوجية السريعة في مجال الذكاء الاصطناعي، وسائر التكنولوجيات المتقدمة الأخرى مثل الروبوتات والحوسبة السحابية وإنترنت الأشياء، في تغيير ملامح التخصصات والاقتصادات والصناعات، وتثير التساؤلات بشأن ماهية الإنسان. ويقدم الذكاء الاصطناعي إمكانيات هائلة لتحقيق الخير للمجتمع وتعزيز بلوغ أهداف التنمية المستدامة، وذلك إذا ما طُوّر بطريقة تعود بالمنفعة على الإنسانية، وتتماشى مع القواعد والمعايير العالمية، وترتكز على مبادئ السلام والتنمية.

أول منتدى رفيع المستوى عن الذكاء الاصطناعي في أفريقيا

لقد أصبح الذكاء الاصطناعي واقعاً بالفعل في أفريقيا. وهناك شواهد عديدة على ذلك، ومنها مثلا تطبيقات الدعم المدرسي عبر الهواتف الذكية والأجهزة المستخدمة في رصد ومراقبة تنفّس المواليد الجدد.

ولكن لا تزال هذه المبادرات محدودة. إذ تثير مثل هذه التطورات، سواء في أفريقيا أو في مناطق أخرى من العالم، جملة من القضايا الأخلاقية المتعلقة باستخدام البيانات الخاصة، وحرية التعبير، ومفهوم المسؤولية، وعمل الإنسان.

ولقد استعرض المنتدى الذي انعقد يومي 12 و13 كانون الأول/ديسمبر 2018 في المغرب، جميع هذه الإشكاليات الآنفة الذكر، وذلك لإثراء النقاشات العالمية من خلال إجراء تقييم على مستوى القارة الأفريقية، مع الأخذ في الاعتبار التحديات والفرص والقضايا الخاصة بالسياقات المحلية.

 

 التعاون الدولي بين الجامعات والشبكات

الأخبار

منشورات