بناء السلام في عقول الرجال والنساء

تسخير العلوم من أجل مستقبل مستدام

يُعد إنتاج المعارف والمعلومات من خلال العلوم وسيلة تساعدنا على إيجاد حلول للتحديات الكبرى التي نواجهها اليوم على الصعيد الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، ووسيلة تمكّننا من تحقيق التنمية المستدامة وبناء مجتمعات أكثر مراعاةً للبيئة. وبما أنه لا يمكن لأي بلد تحقيق التنمية المستدامة بمفرده، فإن التعاون الدولي في مجال العلوم يؤدي دوراً هاماً في تعزيز المعارف العلمية وبناء السلام.

وتساعد اليونسكو البلدان على الاستثمار في مجال العلوم والتكنولوجيا والابتكار، وعلى رسم سياسات وطنية للعلوم، وإصلاح النظم العلمية، وبناء القدرات على رصد الأداء وتقييمه استناداً إلى مؤشرات وإحصاءات خاصة بالعلوم والتكنولوجيا والابتكار تراعي المجموعة الواسعة من الخصائص التي يتميز بها كل بلد.

وتُعتبر السياسات العلمية ضرورية ولكنها لا تكفي وحدها. ولا بد بالتالي من تعزيز التعليم في مجالَي العلوم والهندسة على جميع المستويات، ولا بد أيضاً من بناء القدرات البحثية لتمكين البلدان من إيجاد الحلول المناسبة للمشاكل التي تواجهها ولمساعدتها على الإسهام في التقدم العلمي والتكنولوجي على الصعيد الدولي.

ومن الضروري مد الجسور بين العلوم والمجتمع، وتعزيز فهم المواطنين للعلوم، وضمان مشاركتهم في هذا المجال. فذلك يكفل بناء مجتمعات يتمتع فيها جميع الأشخاص بما يلزمهم من معارف لاتخاذ قرارات مستنيرة على الصعيد المهني والشخصي والسياسي، وللمشاركة في الاكتشافات العلمية المثيرة للاهتمام. وتكمن أهمية نظم معارف السكان الأصليين التي ترتكز على تفاعل وثيق مع الطبيعة يدوم منذ سنين من الزمن في أنها تستكمل نظم المعارف القائمة على العلوم الحديثة.

ويجب أن تستند العلوم والتكنولوجيا إلى خيارات أخلاقية سليمة كي تتيح تمكين المجتمعات والمواطنين. وتتعاون اليونسكو مع الدول الأعضاء فيها للتشجيع على اتخاذ قرارات مستنيرة بشأن استخدام العلوم والتكنولوجيا، ولا سيما في مجال أخلاقيات البيولوجيا.

وتمثل المياه عصب الحياة على سطح الأرض. ويُعد ضمان الأمن المائي في مجتمعات العالم كافة عاملاً أساسياً في تحقيق السلام والتنمية المستدامة. أما الفهم العلمي لدورة المياه، وتوزيع المياه السطحية والجوفية وخصائصها، ولمياه المناطق الحضرية، فيسهم في الإدارة الرشيدة للمياه العذبة ويتيح بالتالي الحفاظ على سلامة البيئة وتلبية احتياجات الناس.

وتكتسي المعارف العلمية المتعلقة بتاريخ الأرض والموارد المعدنية، والمعارف المتصلة بالنظم الإيكولوجية والتنوع البيولوجي، وأوجه التفاعل بين الإنسان والنظم الإيكولوجية، أهمية كبيرة لأنها تساعدنا على إدارة كوكبنا بطريقة تضمن بناء مستقبل مستدام يسوده السلام.