بناء السلام في عقول الرجال والنساء

ريادة جدول الأعمال العالمي للتعليم حتى عام 2030

إن خطة التنمية المستدامة لعام 2030 هي خطة طموحة وواعدة وشاملة ترمي إلى القضاء على الفقر من خلال تحقيق التنمية المستدامة بحلول عام 2030.

وقد اعترف المجتمع الدولي، عندما اعتمد هذه الخطة في أيلول/سبتمبر 2015، بأن التعليم عنصر أساسي في نجاح أهداف الخطة السبعة عشر كلها.

وتتجلى الطموحات المنشودة للتعليم أساساً في الهدف 4 للتنمية المستدامة "ضمان التعليم الجيد المنصف والشامل للجميع وتعزيز فرص التعلم مدى الحياة للجميع".

وأسند إعلان إنشيون، الذي اعتُمد إبان المنتدى العالمي للتربية في أيار/مايو 2015، لليونسكو، بصفتها وكالة الأمم المتحدة المتخصصة في مجال التعليم، مهمة ريادة وتنسيق جدول أعمال التعليم حتى عام 2030 مع شركائها.

وتتمثل خارطة الطريق لتحقيق غايات التعليم العشر في إطار العمل الخاص بالتعليم حتى عام 2030 الذي اعتُمد في تشرين الثاني/نوفمبر 2015 ويرمي إلى إرشاد الحكومات والشركاء إلى كيفية تحويل التعهدات إلى أفعال.

ويتخطى جدول أعمال التعليم حتى عام 2030 المحاولات السابقة لضمان الانتفاع بالتعليم الأساسي، على نحو ما يرد في أهداف التعليم للجميع وفي الهدف 2 المتعلق بالتعليم من الأهداف الإنمائية للألفية للفترة 2000-2015.

النطاق الموسَّع الجديد لجدول الأعمال العالمي للتعليم حتى عام 2030:

  • يمتد من التعلم في مرحلة الطفولة المبكرة إلى التعليم والتدريب للشباب والكبار؛
  • يشدد على اكتساب المهارات اللازمة للعمل؛
  • يؤكد أهمية تعليم المواطنة في عالم ملؤه التعددية والترابط؛
  • يُركّز على الإدماج والإنصاف والمساواة بين الجنسين؛
  • يرمي إلى ضمان نتائج تعليمية جيدة للجميع طوال حياتهم.

وتقع المسؤولية الرئيسية في تنفيذ جدول أعمال التعليم على عاتق الحكومات، مع اقتران ذلك بتقديم اليونسكو والشركاء دعماً منسقاً عن طريق إسداء المشورة الخاصة بالسياسات، وتقديم المساعدة التقنية، وتنمية القدرات، ورصد التقدم المحرز على المستوى العالمي والإقليمي والوطني.