بناء السلام في عقول الرجال والنساء

التعليم من أجل التنمية المستدامة

 

لا يمكن تحقيق التنمية المستدامة من خلال الحلول التكنولوجية أو الأنظمة السياسية أو الصكوك المالية وحدها. فنحن بحاجة إلى أن نغيّر طريقة تفكيرنا وعملنا، الأمر الذي يفرض توفير نوعية تعليم وتعلّم من أجل التنمية المستدامة على جميع المستويات وفي جميع البيئات الاجتماعية.

 

ويتمثل هدف التعليم من أجل التنمية المستدامة في تمكيننا من مواجهة التحديات العالمية الحالية والمستقبلية مواجهة بنّاءة وخلاّقة، وفي إنشاء مجتمعات أكثر استدامة وسهولة في التكيّف.

 

واليونسكو هي الوكالة الرائدة المعنية بتنفيذ عقد الأمم المتحدة للتعليم من أجل التنمية المستدامة (2005 – 2014).

وفي عالم يضم 7 مليارات نسمة ويتمتع بموارد طبيعية محدودة، يتعيّن على الأفراد والمجتمعات تعلّم العيش معا واتخاذ إجراءات مسؤولة مع الإدراك بأنّ الأعمال التي نقوم بها هنا اليوم يمكن أن يكون لها تبعات على حياة وأسباب معيشة أشخاص آخرين في أجزاء أخرى من العالم، وكذلك على الأجيال المستقبلية.

ويدعو ذلك إلى اعتماد نهوج تعلّم جديدة، وتطوير اقتصاديات ومجتمعات حيوية موائمة للبيئة، وبروز "مواطنة عالمية".

وتقوم اليونسكو بدعم البلدان في بناء قدراتها في مجال التعليم من أجل التنمية المستدامة، من خلال التركيز على مسائل أساسية ثلاث، هي: تغيّر المناخ، والتنوّع البيولوجي، والحدّ من مخاطر الكوارث، بوصفها مدخلا لتعزيز ممارسات التنمية المستدامة عبر التعليم.

وتوفر المشورة لواضعي السياسات بشأن كيفية إدراج التعليم من أجل التنمية المستدامة ضمن الخطط والمناهج التربوية. وتعمل على وضع أدوات ومواد التعليم من أجل التنمية المستدامة لصالح صانعي القرارات والمعلّمين والطلاب بهدف الإسهام في جعل التعليم أكثر مواءمة لعالم اليوم. كما تساعد على ربط عملية التعلّم في المدرسة بتجربة الحياة الواقعية.

وتشجّع اليونسكو إعادة توجيه عملية إعداد وتدريب المعلّمين لضمان إدراج التعليم من أجل التنمية المستدامة ضمن الممارسات التعليمية، وذلك من خلال الدورة التدريبية الجديدة على الإنترنت الموجهة لمعلّمي المدارس الثانوية بشأن التعليم في مجال تغيّر المناخ. وتشكل قصص النجاح في مجال التعليم من أجل التنمية المستدامة، بالإضافة إلى عدد كبير من مشاريع شبكة المدارس المنتسبة لليونسكو، أمثلة أخرى عن كيفية التعاطي مع التعليم من أجل التنمية المستدامة في جميع أنحاء العالم.

واليونسكو، بوصفها الوكالة الرائدة المعنية بتنفيذ عقد الأمم المتحدة للتعليم من أجل التنمية المستدامة (2005 – 2014)، ترصد تنفيذ هذا العقد وتعمل حاليا، بموجب ما تقرّر في مؤتمر ريو + 20، على إعداد إطار برنامج لمتابعته بعد مؤتمر اليونسكو العالمي للتعليم من أجل التنمية المستدامة الذي سيُعقد في عام 2014 والذي سيحدد نهاية العقد.