بناء السلام في عقول الرجال والنساء

نظم التعلّم مدى الحياة

اليونسكو هي الوكالة الرائدة المعنية بالتعليم في منظومة الأمم المتحدة. وتقضي مهمة المنظمة بمساعدة البلدان على تطوير وإصلاح نظمها التعليمية على جميع المستويات (بدءاً بالتربية في مرحلة الطفولة المبكرة ومروراً بالتعليم الابتدائي والتعليم الثانوي والتعليم ما بعد الثانوي، وانتهاءً بالتعليم العالي) وفي جميع البيئات (أي النظامية وغير النظامية وغير الرسمية)، وذلك لصالح الأطفال والشباب والراشدين.

وتضع اليونسكو ما لديها من خبرات في مجال تخطيط التربية وإدارتها في متناول البلدان لمساعدتها على توفير التعليم الجيد مدى الحياة للجميع.

ويشمل ذلك تعزيز قدرات البلدان على توفير التعليم الجامع وتزويدها بالدعم التقني اللازم لرسم وتنفيذ سياسات تعليمية تتيح التصدي للتحديات المعاصرة وتراعي مقتضيات العمل وجميع جوانب الحياة.

وتعمل اليونسكو على إعداد ودعم مجموعة من البرامج لتدعيم أسس التعليم على جميع المستويات. وتمثل برامج الرعاية والتربية في مرحلة الطفولة المبكرة التي ترمي إلى تحقيق النمو الشامل للأطفال منذ الولادة وحتى سن الثامنة أحد المجالات ذات الأولوية بالنسبة إلى المنظمة. وتتعاون اليونسكو مع الحكومات ومجموعة من الشركاء لتعزيز برامج الرعاية والتربية في مرحلة الطفولة المبكرة كماً ونوعاً في شتى أنحاء العالم.

ويُعد التعليم الابتدائي والتعليم الثانوي ركيزتين أساسيتين لتوفير فرص التعلّم مدى الحياة للجميع. وبالنظر إلى ارتفاع معدلات الالتحاق بالتعليم الابتدائي في السنوات الأخيرة، تقف اليونسكو إلى جانب البلدان لمساندتها في تلبية الطلب المتزايد على التعليم الثانوي الجيد.

ويؤدي التعليم العالي دوراً رئيسياً في بناء مجتمعات المعرفة. وبما أن اليونسكو هي الوكالة الوحيدة في الأمم المتحدة التي ترتبط مهامها بالتعليم العالي، فإنها تساعد البلدان في رسم سياسات قائمة على الشواهد تتيح الاستجابة للاتجاهات الجديدة، وتعمل على جعل التعليم العالي أكثر شمولاً وابتكاراً. وتنشط المنظمة في إقامة الروابط بين الأوساط العالمية المعنية بالتعليم العالي وفي تزويد هذه الأوساط بما تحتاج إليه من معلومات وتوجيهات في عدة مجالات منها الاعتراف بالمؤهلات وتعزيز الجودة، والتعاون بين الجامعات.

وتُعتبر برامج التعليم والتدريب في المجال التقني والمهني الموجهة إلى الشباب والكبار من العناصر الرئيسية لعملية التعلّم مدى الحياة، فهي تساعد على بناء المهارات المتعلقة بعالم العمل والاندماج الاجتماعي وتسهم في الحفاظ عليها وتجديدها. وتتعاون اليونسكو مع مركزها الدولي للتعليم والتدريب في المجال التقني والمهني لمساعدة البلدان على تحسين نظمها الخاصة بالتعليم والتدريب في المجال التقني والمهني وتيسير النقاش العالمي المتعلق بالتعليم والتدريب في المجال التقني والمهني.

وكي يتسنى بناء نظم توفر التعليم الجامع والجيد، لا بد من إعداد سياسات وخطط تعليمية متسقة. وتتعاون اليونسكو مع معهدها الدولي لتخطيط التربية في سبيل تزويد البلدان بالمساعدة التقنية اللازمة لتحليل السياسات التعليمية وتخطيط التربية. ويضطلع معهد اليونسكو للتعلّم مدى الحياة بدور رئيسي في مساعدة الدول الأعضاء على رسم سياسات خاصة بالتعلّم مدى الحياة.

وإلى جانب ذلك، تعزز اليونسكو السياسات والممارسات التعليمية التي من شأنها أن تساعد على التصدي للتحديات العالمية. وترمي الأنشطة التي تضطلع بها اليونسكو لتعزيز التعليم من أجل التنمية المستدامة إلى ضمان اكتساب جميع الدارسين ما يلزمهم من معارف ومهارات ومواقف وقيم لبناء مستقبل مستدام.

وفيما يتعلق بأوضاع ما بعد النزاعات وما بعد الكوارث، تولي اليونسكو أهمية خاصة لضرورة إعداد خطط تتيح الحد من مخاطر الكوارث وتحقيق التماسك الاجتماعي. وتعمل اليونسكو في هذا الصدد على تعزيز التعليم بوصفه جزءاً لا يتجزأ من التدابير التي تُتخذ في حالات الطوارئ وباعتباره أداة رئيسية لإنعاش المجتمعات في الأجل الطويل.