بناء السلام في عقول الرجال والنساء

بيئة إعلامية قائمة على التعدّدية والتنوّع

من خلال تعزيز بيئة إعلامية قائمة على التعدّدية والتنوّع، تساعد اليونسكو في توسيع سلسلة المعلومات الموجهة للجمهور، وبخاصة الفقراء، والشباب، والنساء، والشعوب الأصلية، والشعوب التي يصعب الوصول إليها

 

ويسهم تطوير وسائل الإعلام المجتمعية المستدامة إسهاما كبيرا في ضمان بيئة إعلامية قائمة على التعدّدية. وبالإضافة إلى وسائل الإعلام التي تُعنى بالخدمة العامة ووسائل الإعلام التجارية الخاصة، فإن وسائل الإعلام المجتمعية أساسية لتمكين الجمهور من الاطلاع على وقائع ومناقشات ووجهات نظر مختلفة. وتقوم اليونسكو بالتالي بمساعدة الدول الأعضاء في وضع بيئات سياسية تفضي إلى إقامة وسائل إعلام مجتمعية، وتبني القدرات وتيسّر إدراج تكنولوجيا المعلومات والاتصال ضمن القطاع.

ومن خلال الإسهام في تنويع وسائل الإعلام، تعزّز اليونسكو قدرات المنظمات الإعلامية في ما يتصل بالسياسات والاستراتيجيات الرامية إلى تعميم مراعاة  العدل بين الجنسين وتمكين النساء على صعيد كل من العمليات والمضمون.

 

وتعمل المنظمة أيضا من أجل تمكين المواطنين وتزويدهم بالمهارات الأساسية في مجال الإعلام والمعلومات. وتُوفَّر الدورات التدريبية والتوعوية للمستخدمين النهائيين لوسائل الاتصال بشكل عام، وتُدرَّس المهارات في المدارس بشكل خاص.

ويُحتفل باليوم العالمي للإذاعة في 13 شباط/ فيراير من كل عام نظرا لأهميته بالنسبة للبيئة الإعلامية القائمة على التعدّدية والتنوّع.