بناء السلام في عقول الرجال والنساء

الانتفاع بالمعلومات

ترسم العولمة معالم حقبة جديدة من التفاعل بين الدول والاقتصادات والأشخاص، ولكنها تنطوي في الوقت عينه على آثار سلبية يمكن أن تنجم عنها حالات تهميش. ويتعين بالتالي على المؤسسات الدولية والسلطات الوطنية المختصة أن تبحث عن الحلول المناسبة لتفادي حالات التهميش المحتملة هذه، ولا سيما فيما يخص الانتفاع بالمعلومات والمعارف، وانتشار التكنولوجيات الجديدة المتعلقة بالمعلومات والاتصالات، وتعزيز التعدد اللغوي في المجال السيبرني.

اعتمدت اليونسكو توصية تقترح فيها عدة تدابير عملية لتعزيز الانتفاع بالمعارف في المجال السيبرني  من أجل توجيه النقاشات والأنشطة التي تقوم بها الهيئات المختصة في هذا الميدان. وتنص التوصية على أنه ينبغي للدول الأعضاء أن تعد سياسات وطنية لتعزيز التعدد اللغوي وتعميم الانتفاع بالمجال السيبرني وأن تدعم تنفيذها. وتفيد التوصية أيضاً بأن الانتفاع بشبكة الإنترنت التي تمثل مرفقاً إعلامياً عاماً يجب أن يُشجَّع عن طريق اعتماد مجموعة ملائمة من السياسات. وينبغي للدول الأعضاء بالتالي أن تعترف بالحق في الانتفاع عبر الاتصال الشبكي المباشر بالوثائق العامة وسجلات الحكومات، بما في ذلك أي معلومات يحتاج إليها المواطنون في مجتمع ديمقراطي حديث. كما ينبغي لها إنفاذ هذا الحق وتعميم الانتفاع بالمعلومات المدرجة في الناطق العام وضمان تدفقها الحر، من دون أي تمييز يقوم على اعتبارات جغرافية أو اقتصادية أو اجتماعية.

ويتعين أيضاً على الدول الأعضاء والمنظمات الدولية أن تيسّر اكتساب المهارات الأساسية المتعلقة باستخدام الحاسوب لمنفعة الجميع وأن تمضي قدماً في تشجيع تطبيق تكنولوجيات المعلومات والاتصالات وتسخيرها لتحقيق التنمية المستدامة وإرساء السلام.

وإلى جانب ذلك، تشير الإحصاءات إلى أن 15 في المئة من سكان العالم مصابون بشكل من أشكال الإعاقة. ومن شأن تكنولوجيات المعلومات والاتصالات أن تحسّن نوعية حياة هؤلاء الأشخاص إلى حد كبير بوصفها أدوات يمكن أن تساعدهم على المشاركة بقدر أكبر في الحياة الاجتماعية والسياسية والاقتصادية على مستوى بيئاتهم وفي المجتمع ككل عن طريق توسيع نطاق الأنشطة المتاحة لهم. وتسهم اليونسكو في تطبيق اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، ولا سيما المادة 9 عن إمكانية الانتفاع بمختلف المرافق والخدمات، والمادة 21 عن حرية التعبير والحصول على المعلومات، والمادة 24 عن التعليم، والمادة 32 عن التعاون الدولي.

ويؤدي التنوع الثقافي وتعدد اللغات على شبكة الإنترنت دوراً رئيسياً في تعزيز مجتمعات المعرفة التعددية والمنصفة والمنفتحة والجامعة. وفي إطار توصية اليونسكو بشأن تعزيز التعدد اللغوي واستخدامه وتعميم الانتفاع بالمجال السيبرني، تشجع المنظمة الدول الأعضاء فيها على إعداد سياسات شاملة خاصة باللغات، وعلى تخصيص الموارد اللازمة واستخدام الأدوات المناسبة لتعزيز التنوع اللغوي وتعدد اللغات وتيسيرهما في عدة ميادين، ولا سيما على شبكة الإنترنت وفي وسائل الإعلام.