بناء السلام في عقول الرجال والنساء

إدارة الإنترنت

تشمل عملية إدارة الإنترنت تدابير مكملة لبعضها بعضاً تتخذها الحكومات ومؤسسات القطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدني والأوساط المعنية بالتكنولوجيا، وفقاً للأدوار المسندة إلى كل منها، لإعداد وتطبيق مجموعة مشتركة من المبادئ والمعايير والقواعد والأنشطة وإجراءات صنع القرارات التي تحدد طريقة تطور الإنترنت واستخداماته.

وتكتسي مسألة إدارة الإنترنت أهمية مركزية بالنسبة إلى اليونسكو. فالمنظمة تقر بالإمكانات التي توفرها شبكة الإنترنت للنهوض بالتنمية البشرية المستدامة وبناء مجتمعات معرفة جامعة وتعزيز التدفق الحر للمعلومات والأفكار في شتى أنحاء العالم.

وتشجع اليونسكو بالتالي على اعتماد نهج مفتوح وشفاف وجامع لإدارة الإنترنت يقوم على مبدأ الانفتاح ويشمل مواضيع حرية التعبير، واحترام الخصوصية، وتعميم الانتفاع بالإنترنت، وضمان التشغيل البيني بين البرمجيات والمعدات الحاسوبية. وتُعد الأخلاقيات ومسألة احترام التنوع الثقافي واللغوي في المجال السيبرني من المواضيع الرئيسية الأخرى التي تهتم بها المنظمة.

وتتسم جميع هذه القضايا بأهمية جوهرية بالنسبة إلى اليونسكو فهي تتيح للمنظمة الوفاء برسالتها وإنجاز المهام التي أسندتها إليها الدول الأعضاء.

وأسفر مؤتمر القمة العالمي لمجتمع المعلومات الذي عُقد في عامي 2003 و2005 عن إنشاء المنتدى المتعدد الأطراف لإدارة الإنترنت، وهو منتدى تُنظم فعالياته على أساس سنوي ويتيح لكل من الوكالات الدولية والحكومات والمهنيين المختصين بالإنترنت والشركات ومنظمات المجتمع المدني المشاركة فيه أن تستكشف، على قدم المساواة مع الآخرين، تطور شبكة الإنترنت وتفاعلها مع مجالات أخرى ذات صلة بالسياسات العامة.

وللاطلاع على جميع المعلومات المتعلقة بدور منتدى إدارة الإنترنت، وأعضاء الفريق الاستشاري المتعدد الأطراف المعني بالمنتدى، والاجتماعات، يُرجى زيارة الموقع الذي تخصصه اليونسكو للمنتدى على الإنترنت.