بناء السلام في عقول الرجال والنساء

السيزامي ... قصة نجاح علمي ودبلوماسي

سيتم افتتاح المركز الدولي لاستخدام أشعة السنكروترون في مجال العلوم التجريبية وتطبيقاتها في الشرق الأوسط، المعروف بالسيزامي، اليوم 16 مايو/أيار في مدينة ألان بالأردن، وذلك بحضور جلالة الملك عبدلله الثاني، ملك الأردن والمديرة العامة لليونسكو، ايرينا بوكوفا، ورئيس مجلس السيزامي، كريس ليويلين سميث، بالإضافة للعديد من الشخصيات رفيعة المستوى. ويأتي هذا الافتتاح بعد سنوات عديدة من التعاون والأبحاث الطويلة وجمع الأموال التي تمت بدعم من اليونسكو وشركاء آخرين.

ويُعد هذا المركز إنجازاً هاماً في مجال البحث. لم تعرف منطقة الشرق الأوسط مركزاً مماثلاً له من ذي قبل، فهو مصدر تنوير للجيل الثالث، ويوفر للعلماء والباحثين معملاً علمياً متميزاً، إذ تُستعمل مصادر الضوء، التي تتكون نتيجة استخدام ومضات عملاقة مع مجاهر دقيقة جداً، لتحليل خصائص المادة، وتسهيل عملية البحث في مجالات متعددة كالطب والأحياء والكيمياء والبيئة وعلم الآثار. وبالإضافة إلى هذا، يهدف مركز السيزامي إلى تزويد باحثي الشرق الأوسط بأحدث المعدات التكنولوجية من أجل وقف هجرة الكفاءات إلى الخارج.

وحقق هذا المركز نجاحاً باهراً من ناحية الدبلوماسية العملية، إذ أنه سمح باجتماع ممثلي العديد من الدول حول مائدة واحدة. هذه الدول هي قبرص ومصر والأردن وباكستان وتركيا والسلطة الفلسطينية وإيران وإسرائيل.

ومازالت اليونسكو تدعم مركز السيزامي حتى الآن عن طريق المساهمة في تطويره، وتسهيل مشاركة الدول الأعضاء والمنظمات الدولية في أنشطته.