بناء السلام في عقول الرجال والنساء

تقرير اليونسكو للعلوم

إطلاق تقرير اليونسكو عن العلوم

أطلق "تقرير اليونسكو للعلوم: حتى علم 2030" رسميّاً في مقرّ اليونسكو في باريس بتاريخ 10 تشرين الثاني/ نوفمبر 2015. وإنّ هذه النسخة هي النسخة السادسة من سلسلة التقارير التي تعنى برصد الاتجاهات العالميّة في العلوم والتكنولوجيا وسياسة الابتكار خلال العقدين المنصرمين. وينشر التقرير كل خمس سنوات.

ويمكن تلخيص الرسالة الرئيسة للتقرير عام 2015 بأربع كلمات : "بحوث أكثر، لتنمية أفضل".

ونظّمت مجموعة من الفعاليّات على الصعيدين الوطني والإقليمي لإطلاق النسخة الإنكليزيّة في عدد من العواصم:

وسيجري إطلاق النسخ العربيّة والصينيّة والفرنسيّة والإسبانيّة من التقرير فور إنهائها، في كل من القاهرة وبكين وجيبوتي والمكسيك.

العروض

بالإضافة إلى طاقم عمل اليونسكو، نشطت مجموعة من الأطراف المعنيّة "كسفراء لتقرير اليونسكو للعلوم" من خلال تقديم مجموعة من العروض حول الفصول المختلفة. في منتصف شهر تشرين الثاني/ نوفمبر 2015، قدّم لوك سويت، أحد معدّي التقرير، كلمة رئيسة حول موضوع "استراتيجيّة تنمويّة لعالم يسعى للعلوم والابتكار" خلال المؤتمر السادس للابتكار في آسيا والمحيط الهادئ الذي عقد في كلية الإدارة في جامعة تشيجيانغ الصينيّة.

وقدّمت النسخة الإنكليزيّة من التقرير في المكسيك في شهر شباط/ فبراير 2016.

وقدّم أحد معدّي البرنامج نتائج التقرير بتاريخ 11 آذار/ مارس 2016 خلال اجتماع طاولة مستديرة حول موضوع رصد العلوم والتكنولوجيا والابتكار من أجل أهداف التنمية المستدامة، وذلك بالتزامن مع اجتماع اللجنة الإحصائيّة للأمم المتحدة في نيويورك في أمريكا. .

كما قدّم التقرير في موسكو بتاريخ 21 نيسان/ أبريل 2016 خلال المؤتمر الأكاديمي السنوي بشأن التنمية الاقتصاديّة والاجتماعيّة الذي نظّمته المدرسة العليا لعلم الاقتصاد.

وبتاريخ 26 نيسان/ أبريل 2016، قدّم مكتب اليونسكو في بانكوك التقرير أمام استراتيجيّة الأمم المتحدة الإقليمية لآسيا والمحيط الهادي، وهي هيئة تابعة للجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية.

وبتاريخ 23 آب/ أغسطس 2016، قدّم التقرير في نادي الروتاري في ميلفورد في أوكلاند في نيوزيلندا.

وبتاريخ 21 أيلول/ سبتمبر 2016، عرض التقرير في فعاليّة جانبيّة خلال المؤتمر العالمي للابتكار والذي نظّم بالتعاون بين اليونسكو ورابطة تكنوبوليس العالميّة في جنوب تانغيرانغ في أندونيسيا. وناقش تيم توربين، أستاذ مساعد في كلية إدارة الأعمال في جامعة ويسترن سيدني في أستراليا، وأحد معدّي التقرير، التحديات التي تواجهها بلدان جنوب شرق آسيا و أوقيانيا (الفصل رقم 27 من القرير) مع الحفاظ على علاقة تكافليّة بين الضرورات الفرديّة والوطنيّة والعالميّة، كما اقترح وضع جدول أعمال لعلوم "الكواكب" قد يقدّم نهجاً تكامليّاً لمصالحهم التي قد تتعارض في بعض الأحيان.

معارض الكتب

عرض التقرير في معرضي الكتاب الذين نظّما في كل من دلهي (كانون الثاني/ يناير 2016) وهافانا (شباط/ فبراير 2016). كما عرض أيضا في المعرض العالمي للتنمية بين دول الجنوب الذي نظّم في مركز دبي التجاري العالمي في الفترة من 31 تشرين الأول/ أكتوبر و 3 تشرين الثاني/ نوفمبر 2016.