بناء السلام في عقول الرجال والنساء

أهداف التنمية المستدامة للاتصال والمعلومات

ci_sdg_drupal.jpg

© UNESCO

 

إن ّمجتمعات المعرفة الشاملة هي الطريق إلى الأمام، إذ إنّها تعتمد على كلّ من البراعة البشرية، والابتكار الفني، وقوة المعلومات والمعارف مجتمعةً.

ويمكن لهذه المجتمعات أن تترك آثارا دائمة وإيجابية في التعليم، والازدهار الاقتصادي، والدمج الاجتماعي وحماية البيئة، إذ تقودنا جميعا باتجاه عصر جديد من السلام والتنمية المستدامة.

ويشكل تسليط الضوء على أهمية حرية التعبير عنصرا أساسيا لازدهار الديمقراطيات وتعزيز مشاركة المواطنين في جدول أعمال التنمية لمرحلة ما بعد عام 2015. وتشكل سيادة القانون شرطا أساسيا للحوكمة ونتيجة لها في آن معا، ويشكل إعداد جدول أعمال تنمية مستدام ومرتكز على حقوق الإنسان، وضمان حرية التعبير وسلامة الصحفيين مسألتين هامتين لسيادة القانون. ويسهم عمل اليونسكو في هذا المجال في تحقيق الهدف 16 الرامي إلى تعزيز مجتمعات سلمية وشاملة، وضمان انتفاع الجمهور بالمعلومات وحماية الحريات الأساسية.

ومقاربة اليونسكو لتطوير وسائل الإعلام مقاربة قائمة على المعارف وتعنى بالسياقات المختلفة، وتأخذ التحديات والفرص التي تتيحها البيئة الإعلامية السريعة التغيّر بالاعتبار. وتسلّط مبادرة اليونسكو الجديدة القائمة على المعارف لتطوير وسائل الإعلام الضوء على أهمية توليد المعارف وتبادلها لتطوير وسائل الإعلام، وتتلاءم  بشكل خاص مع المقاربة الشاملة لتعزيز إعداد الصحفيين في جميع أنحاء العالم. وتسهم هذه المبادرة في تحقيق الهدف 16.

وعمل اليونسكو في مجال تعزيز تعميم الانتفاع بالمعلومات، بما في ذلك الحلول المفتوحة يسهم إسهاما مباشرا في تحقيق الهدف 9 الذي يركّز على وضع بنية تحتية مرنة وعلى تشجيع الابتكار، ولا سيما من خلال زيادة الانتفاع بتكنولوجيا المعلومات والاتصال. وتهدف مبادرة  يوث-موبايل إلى تدريب الشباب على التخفيف مباشرة من حدّة المشكلات المحلية المتصلة بالتنمية المستدامة من خلال إعداد حلول التطبيقات الملائمة للأجهزة الخلوية باللغات المحلية. وتستفيد المبادرة من النمو الكبير على الصعيد العالمي، ومن نطاق انتشار الهواتف المحمولة الذكية وإمكانية الحصول عليها، فضلا عن الطاقة والمهارات الحدسية لشباب الجيل الرقمي.