بناء السلام في عقول الرجال والنساء

الإدارة المستدامة للموارد الطبيعية الأفريقية

 

تزخر القارة الأفريقية بالموارد الطبيعية ولكنها تفتقر إلى الإجراءات التي تضمن إدارة هذه الموارد بطريقة مستدامة.

ولا يزال هذا الوضع يحرم القارة من إمكانية تحقيق التقدم الاجتماعي والاقتصادي الذي تستحقه. ويكتسي التعاون بين البلدان والجهات المعنية أهمية محورية في مواجهة التحديات المرتبطة بالحفاظ على الموارد الطبيعية.

ويتيح تعاون اليونسكو مع شركائها تحسين الحوكمة في المجال البيئي لضمان الإدارة المستدامة للموارد الطبيعية الأفريقية وتعزيز قدرة المجتمعات على الصمود في وجه الكوارث الطبيعية.

وتتيح هذه الشراكة أيضاً ما يلي:

  • التشجيع على وضع استراتيجيات وسياسات تمهيدية تسترشد بالعلوم؛
  • تعزيز هياكل الحوكمة والقدرات المتصلة بها في مؤسسات وشبكات البحث والتطوير؛
  • ضمان الانتفاع بالطاقة وحماية المحيطات والموارد المائية واستخدامها على نحو أفضل؛
  • الحد من مخاطر الكوارث في الأجلين القصير والطويل لأن ذلك يساعد على الحد من الفقر بصورة فعالة في أفريقيا وعلى تعزيز الاندماج الاجتماعي.

ويرمي برنامج اليونسكو للإنسان والمحيط الحيوي إلى إنشاء قاعدة علمية لتحسين علاقة الإنسان بالبيئة المحيطة به. وتفيد البيانات المتوافرة حتى شهر أيار/مايو 2014 بأن أفريقيا تضم 64 معزلاً للمحيط الحيوي، بما في ذلك موقعان عابران للحدود، و41 موقعاً طبيعياً و5 مواقع مختلطة (طبيعية وثقافية) مدرجة في قائمة التراث العالمي.

وفي مجال الموارد المائية، يُعدّ برنامج اليونسكو الهيدرولوجي الدولي البرنامج الوحيد في منظومة الأمم المتحدة الذي يعنى بعلوم المياه وبإدارة الموارد المائية وبناء القدرات في هذا المجال. وفيما يتعلق بالعلوم الجيولوجية، أنشأت اليونسكو البرنامج الدولي للعلوم الجيولوجية بالتشارك مع الاتحاد الدولي للعلوم الجيولوجية من أجل تعزيز البحوث والتعاون العلمي في هذا الميدان. وتتمتع اليونسكو بخبرات فريدة في تعزيز المعارف والقدرات من أجل حماية المحيطات والسواحل وإدارة مواردها بطريقة مستدامة، وذلك من خلال لجنتها الدولية الحكومية لعلوم المحيطات.