بناء السلام في عقول الرجال والنساء

تعزيز النظم التعليمية من أجل تحقيق التنمية المستدامة في أفريقيا: تحسين التكافؤ والنوعية والجدوى

 

ستعجز أغلبية البلدان الأفريقية عن بلوغ أهداف التعليم للجميع بحلول عام 2015.

وتواجه أفريقيا أزمة تعليم في قطاعَي التعليم النظامي وغير النظامي.

ومن الواضح أن عدم معالجة هذه الأزمة سيحد من قدرة بلدان القارة على بلوغ أهداف التعليم للجميع وعلى ضمان التنمية المستدامة والشاملة للمجتمعات الأفريقية.

ويتيح التشارك مع اليونسكو في هذا المجال فرصاً لتحقيق ما يلي:

  • تعزيز القدرات الوطنية من أجل تحسين رسم السياسات الخاصة بالمعلمين وتنفيذها وتقييم الاحتياجات من حيث التدريس؛
  • تنمية قدرات المؤسسات الوطنية لتدريب المعلمين لتقدّم تدريباً جيداً باستخدام استراتيجيات خليطة تتضمن تكنولوجيا المعلومات والاتصالات؛
  • دعم تنمية قدرات المعلمين الرئيسيين ومديري المدارس لتنمية مهارات القيادة التربوية الفعالة وتحقيق نتائج تعلّم جيدة؛
  • دعم السياسات النوعية الخاصة بالتدريس وبيئات التعلّم؛
  • دعم إعداد أطر مؤهلات وطنية وإقليمية للعاملين في التعليم ومواءمتها.

ويرمي برنامج اليونسكو إلى تحسين نوعية التعليم وجدواه في القارة الأفريقية عن طريق تعزيز القدرات الوطنية لمواجهة تحديات التعليم والتعلّم، ولا سيما التحديات المرتبطة بالمعلمين؛ وتحويل التعليم والتدريب في المجال التقني والمهني لجعلهما أكثر قدرةً على الاستجابة لاحتياجات الدارسين ومقتضيات سوق العمل؛ وتوسيع نطاق برامج محو الأمية الجيدة والجامعة والمراعية لقضايا الجنسين.

وتتمتع اليونسكو على صعيد العالم، ولا سيما في أفريقيا، بمجموعة واسعة من الخبرات في تقديم المشورة إلى البلدان بشأن السياسات والبرامج الخاصة بالمعلمين وإلى المعاهد المتخصصة بشأن التحليلات القطاعية ورسم السياسات؛ وإعداد المناهج الدراسية؛ والإحصاءات والتخطيط.