بناء السلام في عقول الرجال والنساء

يجب وقف الافلات من العقاب لجرائم الحرب ضد التراث الثقافي

imagec_2.jpg

Timbuktu, Mali
© UNESCO
26 أيلول (سبتمبر) 2015

 

نيويورك، 29 ايلول/سبتمبر – رحبت، المديرة العامة لليونسكو إيرينا بوكوفا، بنقل أحد المتهمين الى محكمة العدل الدولية في لاهاي ليحاكم على محاولته تدمير المعالم الدينية والتاريخية في مالي.
 
"إنني أثني على جهود المدعي العام فاتو بنسودا وسلطات مالي والنيجر على نقل أول مشتبه به الى المحكمة الجنائية الدولية لمحاكمته على ارتكاب جرائم حرب والتدمير المتعمد للآثار والمباني التاريخية في تمبكتو، مالي"، صرحت المديرة العامة لليونسكو.
تم نقل المتهم من النيجر الى المحكمة الجنائية الدولية، في ظل اتهامه بجرائم الحرب المنصوص عليها في نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية، المادة 8 (2) (ه) (د)، التي توصف بأنها هجمات جرائم حرب مباشرة ضد المباني المخصصة للأغراض الدينية، أو التعليمية، أو الفنية، أو العلمية، أو الأغراض الخيرية، والآثار التاريخية.
 
قادت اليونسكو حركة عالمية شجبت فيها تدمير الأضرحة والمعالم الأثرية في مدينة تمبكتو، مالي، عندما سقطت في أيدي التطرف العنيف في عام 2012.
"ستبقى اليونسكو على وعدها لإعادة بناء الاضرحة في تمبكتو" أكدت ايرينا بوكوفا، في اعقاب الزيارة التي قامت بها إلى  مالي في شهر تموز/يوليو من هذا العام بمناسبة اعادة بناء أضرحة دمرت. وتعمل اليونسكو مع الحكومة والمجتمع المحلي في مالي لإعادة بناء الأضرحة التي دمرت.
"ان التراث الثقافي لمالي هو ملك البشرية جمعاء. من المهم جداً تسليم المجرمين الى العدالة"، قالت المديرة العامة. "هذه العدالة هي من اجل مالي، ولهويَّات وتاريخ شعبها، هذه هي العدالة لجميع النساء والرجال في كل مكان".
 
"هذه هي أول حالة تفتح آفاقاً جديدة لحماية تراث الإنسانية المشترك الثقافي والأخلاقي.".