بناء السلام في عقول الرجال والنساء

وسائل الإعلام في مواجهة الإرهاب: دليل للصحفيين

27 آذار (مارس) 2017

أصدرت اليونسكو دليلا لتقديم يد العون للصحفيين كي يستطيعوا مواصلة مهنة الصحافة وإعلام الجمهور دون تقديم معلومات للإرهابيين الذين يهدفون إلى تقسيم المجتمع واستثارة الشعوب ضد بعضها البعض.

فالهدف من نشر هذا الدليل هو تنبيه الصحفيين إلى ضرورة توخي الحذر في ما يقدمونه من معلومات خاصة بالكتابة عن أشخاص معينين وبنشر رسائل من خلال المقالات وبطريقة عرض المعلومات التي يقدمونها، وذلك في ظل المنافسة الضارية المتواجدة بين مختلف وسائل الإعلام التي تهدف إلى الظفر بأكبر عدد ممكن من القراء أو الزوار أو المستمعين.

وهذا الدليل، الذي أصدرته اليونسكو، متاح أيضا إلكترونيا، فهو يحتوي على 110 صفحات ويناقش طبيعة الإرهاب والتحديات التي يواجهها الصحفيون الراغبون في تقديم أخبار متوازنة حول موضوع يؤثر على متلقيه من الناحية العاطفية بدرجة كبيرة.

وفي ديباجة هذا الدليل، ألقى فرانك لارو، مساعد المديرة العامة لليونسكو للاتصال والمعلومات، الضوء على أهداف الإرهاب الرئيسة آلا وهي "تقسيم المجتمع إلى قسمين، واستثارة المواطنين ضد بعضهم البعض وذلك عن طريق نشر القمع والتمييز والفتنة، فالإرهابيون يريدون أن يثبتوا لأكبر عدد ممكن أن فرضياتهم الخاصة بالاضطهاد المُعمم كانت صحيحة بالإطلاق، ويريدون أيضاً تجنيد مؤيدين جدد للدفاع عن قضايا العنف التي يروجون لها. فهم يبحثون عن بث الرعب وبعث جو من التشاؤم نتيجة الهجمات وردود الأفعال المتحيزة."

ويحذر هذا الدليل من "الخطر الحقيقي الذي يمثله الإرهاب الكامن في بث موجة جديدة من الشوفينية القومية والغوغائية نتيجة الخوف والريبة، والكامن أيضاً في التضحية بالحريات، التي طالما حاربنا من أجل الحصول عليها، باسم الانتقام الأعمى. […] ولهذا، فيجب أن ننتقد بشكل خاص أي استجابة، تساعد هؤلاء الإرهابيين، وتتسبب في وقوع ضحايا جدد يرتفعون لمنزلة الشهداء مما يتسبب في انضمام المزيد إلى صفوف الإرهابيين."

وبالرجوع للعديد من الأمثلة الحديثة، يقدم الدليل نماذج لتعامل الصحفيين مع ضحايا الإرهاب، وطريقة تناولهم للشائعات، وتقديمهم تقارير حول تحقيقات السلطات، وإجراء مقابلات مع الإرهابيين وتغطية محاكماتهم.

وتم تخصيص فصل كامل يتناول مسألة سلامة الصحفيين، وخاصاً مسألة الخطف والإصابات التي قد يتعرضون لها.

***

لمزيد من المعلومات

قراءة الدليل على الرابط التالي: بالفرنسية أو الإنكليزية

للاتصال

ليتيسيا قاسي،
+33 (0) 1 45 68 17 72