بناء السلام في عقول الرجال والنساء

تطلق اليونسكو تقريراً عن التراث الوثائقي الأردني

dsc00429_1_1.jpg

© UNESCO

عمان في العاشر من كانون أول 2014 – أطلقت اليونسكو، الأربعاء، تقرير تفصيلي عن التراث الوثائقي في الأردن. حيث قدمت اليونسكو النتائج الرئيسية لعملية رسم الخرائط وإلقاء الضوء على الوضع الحالي للتراث السينمائي والتصوير الفوتوغرافي في الأردن وتقديم توصيات لتطوير استيراتيجية لحفظ هذا النوع من التراث، وذلك بالشراكة مع وزارة الثقافة والمكتبة الوطنية.

وقد أخذ مكتب اليونسكو في عمان على عاتقه وضع خرائط للمواد الموجودة في الأردن بهدف تحديد موقع مصدر وكمية وحالة كل مجموعة، وذلك في محاولة منه لوضع استيراتيجية فعالة للحفاظ على الأرشيف القيم ومجموعات المكتبة للأجيال القادمة. وستقوم هذه العملية التفصيلية المهمة بإضفاء التوافق بين مؤسسات الأرشفة الوطنية المتعددة والتي تقوم بجمع قطع ذات قيمة كبيرة, كما وستعزز الجهود المشتركة والملكية المحلية لتعريف استيراتيجية الحفظ في الأردن وستمهد الطريق للوصول إليها.

يمكن اعتبار إمكانية حصول الجميع على المعرفة واقتناء المعلومات، بما في ذلك التراث الوثائقي، أداة لتمكين المواطنين في جميع أنحاء العالم. حيث تم تعريف حق الحصول الحر على المعلومات على أنه حق إنساني جوهري ويتماشى مع مهمة اليونسكو في تعزيز " التدفق الحر للأفكار عن طريق الكلمة والصورة".

علقت السيدة كوستانزا فارينا، ممثلة اليونسكو للأردن، خلال حفل الإطلاق، قائلة:"تحتفظ التسجيلات والمخطوطات والكتب بذاكرة كل دولة وتحمل هويتها".

وبدوره، صرح الدكتور محمد العبادي، مدير عام المكتبة الوطنية قائلاً" حفظ الوثائق جزء من ذاكرة الوطن، وبالتالي ذاكرة الإقليم ومن ثم، ذاكرة العالم. والأردن حريص ويسعى إلى عصرنة الدولة ومواكبة التطورات العالمية".

قامت الدكتور مريم عبابسة، مستشارة اليونسكو، بإعداد التقرير، وهو متوفر باللغتين الإنجليزية والعربية. وعقب حفل إطلاق التقرير، تم عقد ورشة لذوي العلاقة لتحديد احتياجات حفظ التراث السينمائي والفوتوغرافي.