بناء السلام في عقول الرجال والنساء

تاريخ أفريقيا العام خلال فيلم فيديو: مغامرة جديدة نحو فهم أفضل للقارة

بات الكتاب الموسوعي تاريخ أفريقيا العام الذي استُهل في عام 1964 في صدد دخول مرحلة جديدة. إذ سيجري العمل على إعداد سلسلة من ست أفلام وثائقية مستوحاة من هذا العمل الضخم الذي شارك فيه ما يزيد عن 350 مؤرخا، وذلك بُغية جعله في متناول الجمهور العالمي. وستشرف على إنتاج هذه الأفلام، التي يستغرق كل منها حوالي ساعة، مراسلة بي بي سي الشهيرة والمنتجة زينب بدوي التي التزمت بإشاعة ما أسمته مداعبة "ِسر اليونسكو المصان"، على العالم كله.

الأكيد أن سلسلة كتب تاريخ أفريقيا العام، التي تتكون من ثماني مجلدات يبلغ حجم كل منها حوالي 1000 صفحة والتي جاءت حصيلة تعاون دولي هائل استغرق أكثر من 35 سنة، لم تُكتب للبقاء على رفوف المكاتب وفي العلب. إلا أن بالرغم من اعتبارها إحدى أهم الإسهامات في رسم تاريخ القارة، لا يزال تاريخ أفريقيا العام مجهولا عن المعلمين والطلاب والجمهور العالمي لا سيما في أفريقيا وبين الشتات الإفريقي.

لم يقم هذا العمل الذي يروى قصة أفريقيا منذ نشأة النوع البشري حتى الاستقلال بالمساهمة في تفكيك التعصب العنصري الموروث من تجارة الرقيق والعبودية فحسب، بل فهو يقدم، ولأول مرة، موقف أفريقيا بالنسبة لتاريخها، وذلك بناء على أسس حقيقية كالتقاليد الشفهية الأفريقية وكذلك على مصادر أخرى صادرة عن بلدان وشعوب غير غربية كالهند وتركيا والصين وكذلك المحفوظات العجمية المكتوبة بالخط العربي وبلغات إفريقية أخرى.

بدأت هذه المغامرة الجديدة حول  تاريخ أفريقيا العام في شهر يناير/ كانون الثاني 2015 بشراكة بين اليونسكو وشركة كوش كوميونيكيشنز  و المكتب الشريف للفوسفاط. وبمناسبة إطلاق إنتاج هذه السلسلة، نظمت اليونسكو إلى جانب الوفد الدائم للملكة المغربية لدى اليونسكو و المكتب الشريف للفوسفاط يوم 10 فبراير/شباط 2015 بمقرها في باريس حفلا حضره كل من السيدة إيرينا بوكوفا, المديرة العامة لليونسكو، والسيد مصطفى التراب، رئيس مدير عام شركة المكتب الشريف للفوسفاط،  السيد لوجون امبلم بلا، رئيس المجموعة الإفريقية في اليونسكو، والسيدة زهور العلوي، السفيرة المندوبة الدائمة للمملكة المغربية لدى اليونسكو، والسيدة زينب بدوي مراسلة بي بي سي والمنتجة، وغيرهم من السفراء المندوبين الآخرين لدى اليونسكو وشركاء المشروع.

وخلال النقاشات التي أدارها  السيد ألفريدو بيريز أرمنان، المدير العام  المساعد لليونسكو للثقافة، اعترف المشاركون بمدى أهمية هذه المبادرة الجديدة في دعم جهود اليونسكو المبذولة خلال المرحلة الثانية لهذا المشروع والمتمثلة في الاستناد إلى " تاريخ أفريقيا العام" لإعداد مضامين مشتركة (مناهج دراسية وكتب مدرسية) ومواد دعم للمدارس الابتدائية والثانوية في أفريقيا،  وإعداد المجلد التاسع لتحديث المجلدات الثمانية من السلسلة وتحليل التحديات الجديدة التي تواجهها حاليا أفريقيا والشتات الأفريقي في ضوء التغيرات الحديثة. وعقب الاهتمام الخاص الذي عبرت عنه الدول الأعضاء خلال هذا التبادل، نرجو أن يكون الرد إيجابيا لنداء المديرة العامة بخصوص تمويل المشروع. ولو نجحت عملية تكييف ودمج المضامين المذكورة في البرامج الدراسية، كما التزم فعله رؤساء الدول الأعضاء، ستصبح أفريقيا أول منطقة في العالم تكون قد بنت دمجها في المنطقة على أساس التاريخ المشترك.