بناء السلام في عقول الرجال والنساء

ترشيح السلط لوضعها على خارطة طريق التراث العالمي رسميا

السلط، 24 آذار 2015 -تحت رعاية معالي العين مروان الحمود، رئيس اللجنة التوجيهية العليا لتطوير وسط مدينة السلط ومناطقها، وبحضور سعادة وزير الشؤون البلدية، وسعادة المدير العام لدائرة الآثار استضاف رئيس البلدية حفل الإطلاق الرسمي لتقديم خارطة الطريق نحو تحضير ملف ترشيح السلط للتراث العالمي لكافة المواطنين.
والسلط هي مدينة تاريخية في محافظة البلقاء في شمال الأردن، والتي كانت العاصمة الإقليمية لمحافظة شرق الأردن في عهد الامبراطورية العثمانية (1868)، والمدرجة في قائمة منظمة اليونسكو الاولية لمواقع التراث العالمي منذ عام 2004.
قام مكتب اليونسكو في عمان، بالتعاون مع الخبير المهندس المعماري جيوفاني فونتانا أنتونيلي، الذي زود الدعم التقني لحكومة الأردن، بتقييم الفرص ونقاط القوة للترشيح المحتمل لمدينة السلط في قائمة التراث العالمي.
وكما ذكرت السيدة كوستانزا فارينا، ممثل منظمة اليونسكو إلى الأردن: "لم يكن التراث المشترك للإنسانية أبدا بالأهمية كما هو اليوم في أوقات الاضطرابات الإقليمية والتجزئة ويجب علينا الدفاع عن التنوع والتراث الثقافي للبشرية والتصدي لكل هجوم، ويجب علينا حفظ الماضي لإنقاذ مستقبل كل بلد...

السلط، 24 آذار 2015 -تحت رعاية معالي العين مروان الحمود، رئيس اللجنة التوجيهية العليا لتطوير وسط مدينة السلط ومناطقها، وبحضور سعادة وزير الشؤون البلدية، وسعادة المدير العام لدائرة الآثار استضاف رئيس البلدية حفل الإطلاق الرسمي لتقديم خارطة الطريق نحو تحضير ملف ترشيح السلط للتراث العالمي لكافة المواطنين.

والسلط هي مدينة تاريخية في محافظة البلقاء في شمال الأردن، والتي كانت العاصمة الإقليمية لمحافظة شرق الأردن في عهد الامبراطورية العثمانية (1868)، والمدرجة في قائمة منظمة اليونسكو الاولية لمواقع التراث العالمي منذ عام 2004.

قام مكتب اليونسكو في عمان، بالتعاون مع الخبير المهندس المعماري جيوفاني فونتانا أنتونيلي، الذي زود الدعم التقني لحكومة الأردن، بتقييم الفرص ونقاط القوة للترشيح المحتمل لمدينة السلط في قائمة التراث العالمي.

وكما ذكرت السيدة كوستانزا فارينا، ممثل منظمة اليونسكو إلى الأردن: "لم يكن التراث المشترك للإنسانية أبدا بالأهمية كما هو اليوم في أوقات الاضطرابات الإقليمية والتجزئة ويجب علينا الدفاع عن التنوع والتراث الثقافي للبشرية والتصدي لكل هجوم، ويجب علينا حفظ الماضي لإنقاذ مستقبل كل بلد وتاريخنا المشترك. "

ان إطلاق خارطة الطريق اليوم هو نتيجة العمل الدؤوب الذي استمر عدة أشهر وهي وثيقة عملية تحدد الخطوات المطلوبة من قبل الحكومة التي ستؤدي في نهاية المطاف إلى ترشيح مستقبلي للموقع. خارطة الطريق هي، نقلا عن السيدة فارينا، "مثال ملموس من التعاون الناجح جدا داخل المؤسسات المتنوعة بتشريعاتها المختلفة، ولكن مع ضمان حماية الجوانب الثقافية الرائعة بالسلط لتنتقل إلى الأجيال القادمة ".

أنها تمثل بداية واعدة جدا لعملية طويلة والتي سوف تحتاج الالتزام من جميع الأطراف المعنية لضمان النجاح.

هذه المبادرة هي جزء لا يتجزأ من الدعم الفني الذي تكفله منظمة اليونسكو في عمان لحكومة الأردن لتعزيز حماية وإدارة ممتلكات التراث العالمي والمواقع الموجودة في القائمة الاولية للأردن.

وقد تم تنظيم هذا الحدث من قبل بلدية السلط الكبرى بالتنسيق مع دائرة الآثار الأردنية والعمل على جمع أعضاء من السلطات المحلية، والمجتمع المحلي، والمختصين في القطاع الخاص، ومؤسسات التراث والأكاديميين وطلاب الجامعات.