بناء السلام في عقول الرجال والنساء

تقرير وزارة التربية والتعليم العالي حول المراجعة السنوية للقطاع التعليمي

أجرت وزارة التربية والتعليم العالي المراجعة السنوية للقطاع التعليمي يومي 2 و 3 أيلول 2015. وتعتبر المراجعة أداة سنوية لتجميع البيانات حول التطورات والتحديات في قطاع التعليم خلال العام الماضي، وذلك للاسترشاد واستخلاص التوصيات للتوجهات المستقبلية الاستراتيجية.

وقد شارك كبار المسؤولين في وزارة التربية والتعليم العالي في المراجعة بالاضافة لشركاء التنمية الدوليين والمجتمع المدني. وفي الكلمات الافتتاحية، رحبت اليونسكو والقنصل البلجيكي بمعالي وزير التربية والتعليم العالي الجديد د. صبري صيدم، الذي استهل كلمته الافتتاحية بملاحظات استراتيجية طموحة، مركزا على ضرورة تحديث النظام التعليمي، مشدداً على اصلاح المناهج، مع التركيز على الابداع العلمي والطاقة صديقة البيئة، حيث اعتبر كل ذلك من أولويات قطاع التربية.

ومن جهته، دعا مدير مكتب اليونسكو بفلسطين د. لودوفيكو فولين-كلابي وزارة التربية والتعليم العالي لمواصلة اصلاح التعليم واصلاح ادارة الوزارة، وكذلك للعمل بروح الحوار المنفتح في التعامل مع قضية التعليم في الطوارئ وقدرة القطاع على الاحتفاظ باستجابة موحدة للتحديات التي يواجهها قطاع التعليم في فلسطين. كما شدد، بصفته ممثلاً لليونسكو ونيابة عن الفريق القطري للأمم المتحدة، على التزامات فلسطين كدولة تتحمل التزامات دولية جديدة في مجال حقوق الانسان ولها مسودة قانون جديد يتم تطويره للتعليم، بقوله: "هنالك حاجة ملحة لمثل ذلك القانون في فلسطين، وإنه لمن دواعي سرورنا أن نلاحظ أن هذا القانون هو من اولويات خطة العمل للوزير الجديد. ونحن كيونسكو وكمستشارين فنيين للوزارة جاهزون لتقديم المساعدة في هذا العمل الهام."

أما القنصل البلجيكي ونائبة مدير التعاون التنموي السيدة فلورنس دوفيوسارت، فقد تحدثت نيابة عن شركاء التمويل المشترك، حيث هنأت الوزير بقولها أن بلجيكا كرئيس مشارك لمجموعة العمل الخاصة بالتعليم، تعمل بشكل وثيق في هذا القطاع منذ سنوات وبأنهم يتطلعون قدماً لتعاون أوثق في المستقبل. وقد أبرزت العديد من الانجازات التي تحققت في قطاع التعليم، كما ابرزت التحديات المتوقعة مستقبلاً. وقد شددت السيدة دوفيوسارت على التزام شركاء التنمية تجاه قضية التعليم بقولها، "نتطلع قدما لمواصلة العمل الوثيق مع الوزارة والجهات الاخرى ذات العلاقة للتعامل مع أولويات الخطة الاستراتيجية الثالثة لتطوير التعليم وللحفاظ على حوار بناء ولضمان تحقيق تعليم ذو جودة في فلسطين."

وقد هدفت المراجعة السنوية لتسليط الضوء على انجازات عام 2014، بما في ذلك نتائج وزارة التربية والتعليم العالي لغرض مراجعة توجهات السياسة والخيارات الاستراتيجية الحالية والمستقبلية. وقد تحقق ذك من خلال تقديم العروض واجراء الحوار حول مجموعة عمل قطاع التعليم الخاضع للاصلاح، بالإضافة للآثار والفرص النترتبة على انضمام فلسطين لمعاهدات دولية، وكذلك تحديثات رئيسية للتعليم في غزة، والتطور في تنفيذ توصيات المراجعة السنوية للعام 2014 بالإضافة للخطة الاستراتيجية الثالثة لتطوير التعليم. وقد عقدت مجموعات عمل لإجراء مناقشة معمقة لمسارات اصلاح ذات أولوية عليا؛ مثل مسودة قانون التربية، اصلاح المناهج والاصلاحات الادارية. وتقد تم التوصل لمجموعة من التوصيات من خلال نشاطات جماعية لغرض الاسترشاد بها في العام القادم 2015-2016.

للمزيد من المعلومات حول هذه الفعالية، الرجاء التواصل مع: مجد بلتاجي، مسؤولة الإعلام واالإتصال في مكتب اليونسكو في رام الله على البريد الإلكتروني: m.beltaji(at)unesco.org  

 

للمزيد من المعلومات حول نشاطات اليونسكو في فلسطين الرجاء زيارة: www.unesco.org/ramallah