بناء السلام في عقول الرجال والنساء

إطلاق النسخة العربية من تقريرالاقتصاد الإبداعي في أبوظبي

(أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة - بالتعاون بين منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي وبدعم من مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، تنطلق النسخة العربية من تقرير "الاقتصاد الإبداعي 2013" للأمم المتحدة يوم 27 آذار/مارس الجاري في أبوظبي. ويركز التقرير على "الاقتصاد الإبداعي" على المستوى المحلي في الدول النامية، وينشر بالتعاون مع اليونسكو من خلال مكتب الأمم المتحدة للتعاون فيما بين بلدان الجنوب، ويستكشف التقرير توجهات الاقتصاد الإبداعي على مستوى بلدان الجنوب، مشيراً إلى الفرص والتوصيات التي تخص سياسات المستقبل وأنشطة السلطات المحلية.

وتنشر النسخة العربية من التقرير خلال ندوة خاصة تقام ضمن فعاليات مهرجان أبوظبي 2015، أحد أضخم وأبرز المناسبات الثقافية التي تحتفي بالفنون من مختلف دول العالم في أبوظبي، وتحمل الندوة نفس عنوان التقرير "الاقتصاد الإبداعي"، حيث يستكشف المشاركون في هذه الندوة آفاق التنمية الثقافية المستدامة في هذا القطاع، الذي أكد التقرير أنه أحد أكثر القطاعات نمواً في العالم على الصعيد المحلي، وأهمية دوره كمحرك للتنمية الاقتصادية والاجتماعية مدفوعاً بعدد من العوامل التي تسهم في نجاح هذا القطاع الاقتصاد الهام.

وفي نقاشها للتقرير أكدت، آنا باوليني، مديرة مكتب اليونسكو في الدوحة، التي على أن الاستثمارات ذات الأهداف المحددة في التدريب وتأسيس البنية التحتية تتناغم مع ابتكارات وإبداعات رواد الأعمال الشباب في العالم العربي، بما يسمح بتوسع الاقتصاد الإبداعي.

 

بدورها دونت سعادة هدى الخميس كانو، مُؤسسة مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، المؤسسة والمديرة الفنية لمهرجان أبوظبي في التقرير كلمة أكدت فيها على أهمية الإبداع في المجتمع قائلة: "إن الإبداع يحفظ روح الأمة ويمثل أساس ثقافتها واقتصادها وتطورها الاجتماعي."

 

وتلعب الصناعات الثقافية مثل النشر والموسيقى والسينما وفن التصميم دوراً مهماً في المجتمعات، وقد تم إثبات ذلك في التقرير، الذي ذكر أن الاقتصاد الإبداعي هو المحرك لهذا النشاط، بما يسهم في توفير الفرص الوظيفية وتعزيز التجارة وحركة السوق، وهو في ذات الوقت يقوم بدور محوري وضروري للمجتمع عبر توفيره منصة تعزز الهوية والحوار والتكامل الاجتماعي والارتقاء بمستوى جودة الحياة. إن طبيعية الاقتصاد الإبداعي المتداخلة بقوة مع المجتمع تعتبر قوة دافعة، وقاعدة يمكن على أساسها تجديد الاستراتيجيات التنموية.

 

وتتعزز قدرات الصناعات الثقافية والإبداعية عبر النهوض بالقدرات المحلية، وجمع أصحاب المصلحة على اختلاف قطاعاتهم، من مخططي المدن إلى المبدعين والمعلمين والتجار على المستويين المحلي والعالمي. وقد أظهرت أمثلة المشاريع المذكورة في التقرير أن الاقتصاد الإبداعي يزهر في مدن الجنوب من العالم، وقد ساهم في الارتقاء بالمجتمعات المحلية، وقد بدى ذلك واضحاً من النجاحات التي حققها المهنيين الشباب الذين انضموا إلى سوق العمل محلياً، وأثبت التقرير أيضاً أن المدن التي تتمتع بثقافة محلية قوية كانت قادرة على استقطاب المستثمرين والشركات وكذلك الصناعات الإبداعية، منها على سبيل المثال؛ صناعة القماش وتصاميمه في مصر، ومعارض الفنون في لبنان، والاستثمار الإماراتي في الثقافة والفنون كجزء أصيل من استراتيجيات التنمية الحضرية، بما يبرهن على التنوع الذي يسهم به الاقتصاد الإبداعي بوجه عام في تمكين المجتمعات.

 

وأكد التقرير أيضاً أن الاقتصاد الإبداعي يعتبر من أسرع القطاعات نمواً في الاقتصاد العالمي، وأكثرها نشاطاً من حيث الإنتاجية والعوائد، وتوفير فرص العمل وفتح آفاق التصدير، حيث بلغ إجمالي قيمة الصادرات العالمية الإبداعية من منتجات وخدمات 624 مليار دولار في 2011 مسجلاً بذلك نمواً يفوق الضعف بين عامي 2002 و2011*. وسوف يكون هذا التقرير بمثابة مرجعية للحوار والنقاش الدولي على أجندة التنمية الخاصة بالأمم المتحدة في 2015، وكذلك مناقشة دور الثقافة في التنمية المستدامة، وذلك لما يحتويه من معلومات تخاطب صنّاع القرار وبيان لعدد من العوامل الرئيسية التي تسهم في نجاح مبادرات الاقتصاد الإبداعي على أرض الواقع.

 

اتبع الرابط التالي لتنزيل النسخة العربية من التقرير

http://www.unesco.org/new/en/culture/themes/creativity/creative-economy-report-2013-special-edition

*المصدر: مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية UNCTAD – قاعدة البيانات العالمية حول الاقتصاد الإبداعي

نبذة عن اليونسكو

تأسست منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة ، اليونسكو، عام 1945 و هي تتألف اليوم من 195 دولة عضوا.

تجتمع الهيئتان الإداريتان للمنظمة والمكونتان من المؤتمر العام والمجلس التنفيذي، بشكل منتظم للسهر على حسن سير عمل المنظمة ولوضع أولوياتها وتحديد أهداف الأمانة التي يرأسها المدير العام .

لمزيد من المعلومات يرجى زيارة الموقع الإلكتروني http://www.unesco.org

 

نبذة عن مهرجان أبوظبي

تأسس مهرجان أبوظبي في شهر نيسان/إبريل عام 2004، تحت رعاية سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، وزير الإعلام يومها، وحظي برعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في الأعوام من 2007 لغاية 2011، ويقام اليوم تحت رعاية معالي الشيخ نهيان مبارك آل نهيان، وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، ويعدّ المهرجان اليوم أحد أبرز الفعاليات الفنية والثقافية في الإمارات، ومنبراً بارزاً للفنون على أنواعها، بحيث يجمع برنامجه المتنوّع أرقى الفنون الكلاسيكية والتشكيلية، وأجمل فنون الأداء العالمية مستقطباً في دوراته السنوية، كوكبةً من كبار الفنانين على المستوى الإقليمي والعالمي، وقد نجح المهرجان وعلى مدار الأعوام الماضية في ترسيخ مكانته كأضخم حدث ثقافي وفني في المنطقة، وذلك من خلال تأسيسه لعدد من الشراكات الاستراتيجية المهمة مع كبريات المؤسسات الثقافية والفنية حول العالم مثل مهرجان أدنبره الدولي، ودار الأوبرا الملكية البريطانية، ومهرجان مانشستر الدولي، وقاعة كارنيغي هول.

كما يسهم المهرجان في تعزيز مكانة العاصمة الإماراتية أبوظبي، انطلاقاً من التزام مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون برؤية العاصمة أبوظبي كوجهة رائدة للثقافة والفن والإبداع على المستوى العالمي، ويستمر المهرجان في تقديم فعاليات برنامجه التعليمي والمجتمعي، بمشاركة فاعلة للفنانين والطلبة وأولياء الأمور، والمؤسسات المجتمعية والثقافية من مختلف أرجاء دولة الإمارات العربية المتحدة، سعياً لإبراز ودعم المواهب المحلية الإماراتية، وإظهار التنوع الفني والثقافي الذي يزخر به المجتمع الإماراتي، فضلاً عن التعريف عالمياً بالمنجز التراثي لدولة الإمارات العربية المتحدة.

 

نبذة عن مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون

تأسست مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون برعاية ورئاسة معالي الشيخ نهيان مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، العام 1996 كمؤسسة غير ربحية، انطلاقاً من إيمانها بأهمية العمل الثقافي في خدمة المجتمع، وتسعى مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون إلى احتضان وصقل المهارات الفنية، التعليمية، الثقافية، الإبداعية والارتقاء بالوسائل التعليمية لما فيه خير المجتمع وبما ينسجم مع الرؤية الثقافية للعاصمة أبوظبي.

يتكون برنامج مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون من العديد من المبادرات والفعاليات الرائدة التي تتضمن مهرجان أبوظبي، برنامج القيادات الإعلامية، رواق الفن الإماراتي، استوديو الفنانين، والكثير من البرامج والفعاليات الأخرى التي تجمع الكثير من عشاق الفنون من جميع الأعمار والثقافات، ومن خلال برنامجها التعليمي والمجتمعي، تعمل المجموعة على تعزيز ودعم المواهب الإماراتية الصاعدة على مختلف المستويات بالشراكة مع مؤسسات عالمية ومحلية رائدة.

لمزيد من الاطلاع يرجى زيارة الموقع الإلكتروني:http://www.admaf.org