بناء السلام في عقول الرجال والنساء

تكريم خمس عالمات مميّزات يكرمن من قبل اليونسكو ولوريال للنساء في مجال العلوم

focus_laureates_fwis2017.jpg

Laureates of the 2017 L'Oréal-UNESCO for Women in Science Awards
© L'Oréal Foundation
22 آذار (مارس) 2017

حصلت خمس عالمات مميّزات على جوائز اليونسكو- لوريال للنساء في مجال العلوم لعام 2017 عن فئة العلوم الفيزيائيّة خلال حفل رسميّ نظّم يوم 23 آذار/ /مارس في باريس.

قامت لجنة دوليّة مستقلّة مؤلفة من 12 عالماً بارزاً من المجتمع العلمي باختيار الفائزات الخمس بجائزة لوريال-اليونسكو لهذا العام بعد ما تمّ ترشيحهنّ من قبل ما يزيد عن 2000 عالم بارز من حول العالم. وتترأس اللجنة لهذا العام البروفيسورة كريستيان أماتور، عضو في الأكاديميّة الفرنسيّة للعلوم. وجدير بالذكر أنّ كل فائزة حصلت على جائزة بقيمة 100 ألف يورو تكريماً لمساهمتها العلميّة.

وتقدّم جائزة اليونسكو-لوريال للنساء في مجال العلوم كل عام لخمس عالمات من مناطق جغرافيّة مختلفة، أي أفريقيا والعالم العربي ومنطقة آسيا والمحيط الهادئ وأوروبا وأمريكا اللاتينيّة وأمريكا الشماليّة، وذلك تكريماً لإنجازاتهنّ العلميّة. وتتميّز كل عالمة بمسيرتها المهنيّة البارزة التي جمعت فيها بين الموهبة المميّزة والالتزام المهني العميق والحماس الواضح في مجال ما زال الرجال يشكّلون النسبة الأكبر فيه.

هذا وشاركت العالمات الخمس إلى جانب المواهب الصاعدة الخمسة عشر التي حصلت على تكريم برنامج اليونسكو- لوريال للنساء في مجال العلوم لعام 2017 في فعاليّات نظّمت على مدار أسبوع كامل تخلّله جملة من ورشات العمل التدريبيّة ونقاشات، واختتم بحفل تقديم الجوائز بتاريخ 23 آذار/ مارس 2017 في قاعة موتواليتي في باريس.

وفي ما يلي قائمة بأسماء العالمات الفائزات لعام 2017:

أفريقيا والعالم العربي

البروفيسورة نيفين خشاب
الجنسيّة: لبنانيّة
أستاذة مساعدة في علوم الكيمياء والهندسة الفيزيائية في جامعة الملك عبد لله للعلوم والتقنية في المملكة العربيّة السعوديّة.

الكيمياء التحليليّة
فازت بالجائزة تكريماً لمساهمتها في تصميم جسيمات دقيقة جديدة تساعد في تطوير عمليّة التشخيص المبكّر للأمراض.

آسيا والمحيط الهادئ

البروفيسورة ميشال سيمونز
الجنسية: استراليّة
بروفيسورة في مركز التميّز للحوسبة الكميّة وتقنيات التواصل في جامعة نيو ساوث ويلز في استراليا

الفيزياء الكميّة
فازت بالجائزة لمساهمتها في ابتكار حواسيب كميّة فائقة السرعة.

أوروبا

البروفيسورة نيكولا سبالدين
الجنسيّة: بريطانيّة
رئيسة قسم أبحاث علم المواد في المعهد الفدرالي السويسري للتكنولوجيا في زيورخ في سويسرا

فيزياء الجوامد
فازت بالجائزة لإنجازاتها في ايجاد مواد جديدة تتمتّع بخواص مغناطيسيّة لاستخدامها في الأجهزة الالكترونيّة في المستقبل.

أمريكا اللاتينيّة

البروفيسورة ماريا تريزا رويز
الجنسيّة: تشيليّة
بروفيسورة في قسم الفلك في جامعة تشيلي

الفيزياء الفلكيّة
فازت بالجائزة لاكتشافها طرازا جديدا من الأجرام السماويّة الواقعة في نصف المسافة بين الكواكب والنجوم، ولا يمكن رؤيته بسبب ظلمة الفضاء الخارجي.

أمريكا الشماليّة

البروفيسورة زيهنان باو
الجنسيّة: أمريكيّة
بروفيسورة في قسم الهندسة الكيميائيّة في جامعة ستانفورد في الولايات المتحدة الأمريكيّة.

كيمياء المواد
فازت بالجائزة تكريماً لعملها على ايجاد وتطوير الكترونيات مستوحاه من الجلد.

للمزيد من المعلومات::

نبذة حول مؤسسة رويال:
تتلخص القيم المحورية التي تقود التزام مؤسسة لوريال تجاه النساء في مرافقتهن وتقديرهن والتواصل معهن ودعمهن وإزالة كل الحدود من أمام إبداعهن وانجازاتهن. وينصب هذا الالتزام في مجالين أساسيين هما: العلوم والجمال. فمن خلال برنامج النساء في مجال العلوم، وهو شراكة عالمية مع اليونسكو، تعمل مؤسسة لوريال على تشجيع الإناث في المدارس الثانوية على الاتجاه نحو مجال العلوم. كما وتعمل اللوريال على دعم الباحثات وتكريم إبداعهن في مجال لا تعطى فيه النساء حقهن على نحو كاف.
وإنّ برامج الجمال التي تقدّمها مؤسسة اللوريال تساعد النساء المريضات وخصوصا من لا يمتلك الامكانيات المادية الكافية منهن على استعادة ثقتهن بأنفسهن لرفع معنوياتهن وزيادة إبداعهن. كما يتضمن هذا البرنامج دورات تدريبية في مجال الصناعات التجميلية

نبذة حول اليونسكو:
تعمل اليونسكو منذ انشائها في عام 1945 على دعم التعاون الدولي في مجال العلوم الذي من شأنه أن يحفّز التنمية المستدامة والسلام بين الشعوب. حيث تساعد اليونسكو الدول على تطوير سياساتها العامة وصقل إمكانياتها في مجالات العلوم والتكنولوجيا والابتكار والبحث العلمي. وعلاوة على ذلك، تشرف اليونسكو على برامج حكومية دولية عديدة في مجال الإدارة المستدامة للمياه العذبة والمحيطات والموارد الأرضية وذلك في سبيل حماية التنوع الجيولوجي وتعزيز دور العلم في مكافحة التغيرات المناخية والكوارث الطبيعية. ولتحقيق هذه الأهداف، تتصدى اليونسكو لكل أنواع التمييز وتعزّز المساواة بين الجنسين.