بناء السلام في عقول الرجال والنساء

تدعم سفارة هولندا البرنامج المشترك لمنظمة اليونسكو ومنظمة الأمم المتحدة للمرأة لتمكين النساء الريفيات في أم الجمال

توقع اليوم كل من سفارة هولندا ومنظمة اليونسكو مذكرة تفاهم لدعم البرنامج المشترك لمنظمة اليونسكو ومنظمة الأمم المتحدة للمرأة لتمكين ودعم حقوق النساء الريفيات الاجتماعية والإقتصادية في أم الجمال في محافظة المفرق

عمان 27/7/2015 – التقى اليوم سعادة سفير هولندا السيد بول فان دين ايسيل والسيدة كوستانزا فارينا ممثلة مكتب اليونسكو في الأردن في السفارة الهولندية في عمان لتوقيع مذكرة تفاهم من شأنها دعم البرنامج المشترك لمنظمة اليونسكو ومنظمة الأمم المتحدة للمرأة لتمكين النساء الريفيات من خلال الثقافة في أم الجمال (محافظة المفرق). تأتي هذه المساهمة كجزء من صندوق هولندا لحماية حقوق الإنسان والذي يهدف إلى تعزيز وتنمية الوعي بحقوق الإنسان ودعم المبادرات الرامية إلى تحسين الحقوق السياسية والمدنية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية في إطار استراتيجية "العدالة والاحترام للجميع".

بعد إدراجه في القائمة الأولية لمواقع التراث العالمية لليونسكو، تم تحديد الموقع الأثري في أم الجمال كواحد من أفضل المواقع للاستثمار ضمن مبادرات المحافظة على المواقع الأثرية وتحسين مستوى التنمية الاجتماعية والاقتصادية في الأردن. وبالتنسيق مع دائرة الآثار العامة، تعاونت منظمة اليونسكو ومنظمة الأمم المتحدة للمرأة لتمكين المشروع وتعزيز القيم الحضارية في أم الجمال لاستخدامها كمصدر لتعزيز وتمكين مكانة المرأة في المجتمع المحلي. يهدف البرنامج المشترك للأمم المتحدة إلى توفير الدعم لعدد من النشاطات والخدمات السياحية المتواجدة في الموقع. حيث تشمل هذه النشاطات الأعمال والمنتوجات الحرفية وخدمات الضيافة وتوفير معلومات تاريخية وحضارية وتعليمية في الموقع الأثري مما سيساهم بشكل كبير على تشجيع وتسهيل الرحلات السياحية وزيادة النشاط السياحي الذي سيؤثر إيجاباً على دخل السياحة في الأردن بشكل عام وتنشيط الحركة التجارية المحلية وزيادة الدخل المحلي في أم الجمال بشكل خاص. تعتبر هذه المنطقة من جيوب الفقر في الأردن وهي من أكثر المناطق التي تأثرت سلباً من الأزمة السورية.

انطلقت المرحلة الأولى من البرنامج في عام 2014، وتم وضع الأساسات لعمل منتوجات حرفية من حجر البازلت باستخدام معدات وأساليب محلية تقليدية كانت مستخدمة في منطقة الحوراني والتي تعتبر من الأساليب النموذجية المتبعة في المنطقة الأثرية في أم الجمال. تميزت العديد من نساء أم الجمال بمواهبهن في حفر وعمل قطع زينة واكسسوارات من حجر البازلت والتي تمثل حضارة وتاريخ المنطقة، حيث من الممكن بيع هذه القطع وعرضها في عدد من المعارض والمحلات في الأماكن السياحية كأعمال يدوية أصلية من منطقة أم الجمال.

من الجدير بالذكر بأن برنامج الأمم المتحدة المشترك، والذي يتم تمويله بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للمرأة، يعتبر جزءاً من خطة الاستجابة الأردنية والتي تتعامل مع التأثيرات الناتجة عن الأزمة السورية وتدعم النساء من المجتمعات المستضيفة في هذه المناطق.

لمزيد من المعلومات الرجاء الاتصال مع انجيلا اتسوري، ضابط مشروع على: a.atzori(at)unesco.org