بناء السلام في عقول الرجال والنساء

مؤتمر لليونسكو والمفوضية الأوروبية لدراسة حوكمة الحيز البحري

13 آذار (مارس) 2017

باريس، 13 مارس/آذار، تنظم اليونسكو والمفوضية الأوروبية مؤتمراً دولياً بشأن تخطيط الحيز البحري في الفترة من 15 إلى 17 مارس/آذار الجاري بمقر اليونسكو. ويدور موضوع هذا المؤتمر حول وضع ضوابط للأنشطة البشرية الدخيلة على المياه الساحلية بهدف الحفاظ على النظم الإيكولوجية البحرية وتجنب نشوء النزاعات بين مختلف قطاعات الأنشطة وتشجيع التعاون الدولي.

وخلال هذا المؤتمر، الذي تنظمه لجنة اليونسكو الدولية الحكومية لعلوم المحيطات والمديرية العامة لمصائد الأسماك والشؤون البحرية التابعة للمفوضية الأوروبية، سيجتمع، لمدة يومين، أكثر من 350 خبيراً أتوا من جميع أنحاء العالم. ويمثل هذا المؤتمر فرصة للوقوف على التجارب القائمة في مجال تخطيط الحيز البحري وتبادل الخبرات من أجل تعميم الممارسات الجيدة وتشجيع التعاون بين البلدان التي تتقاسم المياه الساحلية وتحديد أولويات العمل خلال الأعوام القادمة.

وعلى هامش المؤتمر، يمكن للمشتركين القيام بتدريب تمثيلي، يحمل عنوان "تحدي تخطيط الحيز البحري" (MSP Challenge)، وخلال هذا التدريب، سيقوم المشتركون بتمثيل أدوار مختلفة لأشخاص مدافعين عن البيئة، ورجال أعمال يعملون في مجال الصناعة أو أصحاب القرار، ويكمن الهدف وراء هذا التدريب في فهم أكثر للصعوبات التي تقف عائقاً أمام تخطيط الحيز البحري.

والجدير بالذكر أن زيادة الأعمال المقامة في المياه الساحلية والبحرية استلزمت وضع تخطيط الحيز البحري. فبجانب الأنشطة التقليدية كالصيد والملاحة، ظهرت، في العقود الأخيرة، ممارسات جديدة مثل استخراج المكونات الخرسانية من قاع البحار، وتصدير تربية الأحياء المائية واستخدام الطاقات البحرية المتجددة والتي أدت إلى الإفراط في استغلال الموارد البحرية ونشوء النزاعات بين مختلف المستخدمين. ويهدف تخطيط الحيز البحري إلى جمع كل مستخدمي المحيط من أجل اتخاذ قرارات منسقة لاستخدام أكثر استدامة للموارد البحرية. ويشمل هذا التخطيط ما يقرب من 10% من المناطق الاقتصادية الخالصة في العالم .

وتقوم اللجنة الدولية الحكومية لعلوم المحيطات، منذ عام 2006، عن طريق مبادرتها لتخطيط الحيز البحري ، بمساعدة الدول على تطبق إدارة النظام الإيكولوجي للمناطق البحرية، وفي عام 2009، قامت هذه اللجنة بنشر دليل باللغة الانجليزية والإسبانية والفيتنامية، تحت عنوان "تخطيط الحيز البحري: خطوة بخطوة للوصول إلى إدارة تحترم النظام الإيكولوجي"، ووجهته للدول الراغبة في وضع خطط إدارة لمناطقهم البحرية.

واعتمد الاتحاد الأوروبي، عام 2014، تشريعاً يهدف إلى وضع إطار مشترك لتخطيط الحيز البحري في أوروبا، وتمول المفوضية الأوروبية مشاريع لتخطيط الحدود، وصلت تكلفتها إلى 18 مليون يورو في الفترة من 2014 إلى 2017.

وبعد انتهاء المؤتمر، ستعتمد اللجنة الدولية الحكومية لعلوم المحيطات والمديرية العامة لمصائد الأسماك والشؤون البحرية التابعة للمفوضية الأوروبية خارطة طريق لتشجيع تخطيط الحيز البحري في كل بحار ومحيطات العالم.

ويكمن الهدف الرئيسي في زيادة مساحة المسطحات المائية الإقليمية المستفيدة من تخطيط الحيز البحري إلى ثلاث أضعاف المساحة الحالية وذلك ببلوغ عام 2025، وهو ما يبلغ ثلث المساحة الكلية للمياه التي تقع تحت النظم القانونية المحلية.

***

للحصول على مزيد من المعلومات حول تحدي تخطيط الحيز البحري
(يصرح فقط للإعلاميين والصحافيين المسجلين مسبقاً لدى اليونسكو والخبراء المدعوين بالاشتراك في هذا المؤتمر)

التواصل مع الإعلام: إنياس باردون، مرفق الصحافة باليونسكو، تليفون: +33 (0) 1 45 68 17 64,

_______
* مناطق بحرية تمارس عليه دولة ساحلية كامل حقوقها السيادية فيما يخص استكشاف الموارد واستخدامها. وتمتد هذه المنطقة من الشاطئ وحتى 200 متر داخل المسطح المائي.