بناء السلام في عقول الرجال والنساء

معرض اليونسكو "مواطنون أصدقاء البيئة" يبدأ جولته المغربية

greencitizen_ar3.jpg

مواطنون أصدقاء البيئة
©اليونسكو
03 تشرين الثاني (نوفمبر) 2016

يقدّم معرض اليونسكو "مواطنون أصدقاء البيئة: رواد التغيير" ثمانية مشاريع استثنائيّة تسلط الضوء على الرجال والنساء الذين يساهمون مساهمة حقيقيّة في التعليم من أجل التنمية المستدامة. ويذكر أنّ هذا المعرض سيتواجد في خمسة مطارات في المغرب في الفترة الممتدّة بين تشرين الثاني/ نوفمبر 2016 وآذار/ مارس 2017، وهذه المطارات هي:

مطار مراكش المنارة الدولي (في شهر تشرين الثاني/ نوفمبر 2016)

مطار محمد الخامس الدولي (في شهر كانون الأول/ ديسمبر 2016)

مطار الرباط سلا (في شهر كانون الثاني/ يناير 2017)

مطار طنجة ابن بطوطة الدولي (في شهر شباط/ فبراير 2017)

مطار فاس سايس الدولي (في شهر آذار/ مارس 2017)

يهدف هذا المعرض الذي سيجري إطلاقه بتاريخ 14 تشرين الثاني/ نوفمبر 2016 في زاوية اليونسكو في منطقة المجتمع المدني في مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ (كوب 22)، للكشف عن مواهب وعزيمة الأشخاص المنخرطين في عمليّة اتخاذ الخيارات الأفضل من أجل عالم مستدام.

ويذكر أن اليونسكو أطلقت مبادرة "مواطنون أصدقاء البيئة" بالشراكة مع كل من وكالة "سيبا" الإعلاميّة ومؤسسة "كلوران بوتانيك فوندايشن"، قبل المؤتمر الحادي والعشرين للدول الأطراف لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (كوب 21) في شهر كانون الأول/ ديسمبر 2015، بهدف جذب الانتباه إلى الرجال والنساء، رواد التغيير، المنخرطين في مشاريع فريدة حول العالم في مجال التعليم والتوعية من أجل التنمية المستدامة بغية بناء مستقبل أفضل.  

ومن أجل منح بعد محليّ للمعرض، أضيف مشروع تاسع إلى مشاريع المعرض الثمانية وذلك بفضل تعاون مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة. ويعنى المشروع الجديد بالتعليم من أجل التنمية المستدامة في بساتين النخيل في مراكش. كما أن المكتب الوطني للمطارات في المغرب والخطوط الملكية المغربيّة تشارك اليونسكو في جهودها في إطار هذا المشروع الهام للتوعية بالتحديات الكبيرة في مجال التعليم من أجل التنمية المستدامة.

أيُّ منا قادر أن يكون مواطنا كونيا

يهدف المعرض، باستخدام الصور والأفلام الوثائقيّة، إلى الإشادة بالأشخاص الذين يساهمون في تنفيذ مشاريع تعليميّة بشأن التنمية المستدامة حول العالم، والذين يساهمون في تحقيق التقدّم اللازم نحو مجتمعات خضراء أكثر عدلاً وشموليّة. ويؤكد المعرض أنّ كل واحد منّا يمكن أن يكون مواطناً كونيا على غرار 30 شخصاً الذين سيقدّم المعرض مساهماتهم الاستثنائية في سبيل التغيير من أجل التنمية المستدامة.

 

وفي ما يلي قائمة بالمشاريع التسعة المختارة والتي تجسّد مبدأ تبادل الممارسات الجيّدة:

السنغال: "جدار أخضر" لمكافحة التصحر في منطقة الساحل.

الهند: منح المجتمعات المحليّة استقلالها من خلال حفظ وصون التراث الطبيعي.

فرنسا: الالتزام بالصيد المستدام في منطقة "بريتاني"

الولايات المتحدة الأمريكيّة: ترميم ساحل خليج المكسيك في الميسيسيبي.

مصر: المدرسة المصريّة للتكرير.

نيكاراغوا: تعزيز وتبادل معارف السكان الأصليّين.

فانواتو: الفنون الأدائيّة لتغيير السلوك.

اليابان: توظيف أساليب زراعة الأرز في التعليم من أجل حماية البيئة.

المغرب: حماية التراث الطبيعي والثقافي مع تأهيل المجتمعات المحليّة.

 

ويذكر أنّه جرى افتتاح المعرض في مقر اليونسكو في باريس في شهر تشرين الأول/ أكتوبر 2015، ثم جرى افتتاحه على متن قطار المناخ لمؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ (كوب 21) في مقر الأمم المتحدة في نيويورك في الفترة الممتدّة من شهر شباط/ فبراير إلى شهر نيسان/ أبريل 2016 وفي مكتب الأمم المتحدة في جنيف من شهر حزيران/ يونيو إلى شهر أيلول/ سبتمبر 2016.

 

هل أنتم من روّاد التغيير؟

هل يوجد في مجتمعاتكم أشخاص يساهمون في تحقيق تغيير نحو مستقبل أكثر استدامة؟ أو هل ترغبون في المشاركة مع أشخاص آخرين وتشجيعهم على التعرّف أكثر على التنمية المستدامة؟ إذا شاركوا على الموقع الالكتروني لمبادرة اليونسكو "مواطنون أصدقاء البيئة" حيث تستطيعون مشاركة مشاريعكم واكتشاف مبادرات أخرى حول العالم.