بناء السلام في عقول الرجال والنساء

مقتل خمسة صحفيين في جنوب السودان: المديرة العامة لليونسكو تحث على اتخاذ تدابير لتحسين سلامة العاملين في وسائل الإعلام

أدانت اليوم المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، مقتل خمسة صحفيين في جنوب السودان، وحثت على اتخاذ تدابير لتحسين سلامة العاملين في وسائل الإعلام في هذا البلد.

وقالت المديرة العامة:"إنني أدين مقتل موسى محمد دهية وبطرس مارتن خميس وداليا ماركو وراندا جورج آدم وآدم جمعة آدم. إن مقتل هؤلاء الصحفيين إنما يُعد كارثة لحقت بحرية تداول الإعلام وحرية التعبير. وإني أطالب السلطات المختصة بأن تبذل قصارى جهدها لضمان حماية الحقوق الأساسية ولكي يقوم الصحفيون بأداء عملهم في ظروف آمنة".

 

جدير بالذكر أن الصحفيين موسى محمد دهية، من إذاعة "واو"، وبطرس مارتن خميس، من تلفزيون جنوب السودان، وداليا ماركو، و رندة جورج آدم، وآدم جمعة آدم، الذين كانوا يعملون لحساب إذاعة "راجا"، كانوا  ضمن مسافرين في قافلة برفقة مسؤولين محليين في ولاية غرب بحر الغزال في 25 كانون الثاني/ يناير الجاري عندما تعرضوا لهجوم شنه مسلحون مجهولو الهوية. ولقد قُتل أحد عشر شخصاً في هذا الهجوم. ومن بين الصحفيين الذين لقوا مصرعهم امرأتان هما داليا ماركو ورندة جورج آدم.

 

إن بيانات المديرة العامة بشأن مقتل العاملين في وسائل الإعلام تتماشى مع القرار رقم 29 الذي اعتمدته الدول الأعضاء في اليونسكو في المؤتمر العام للمنظمة المنعقد عام 1997، وهو القرار المعنون "إدانة العنف ضد الصحفيين".

 

اليونسكو هي الوكالة الوحيدة بين وكالات الأمم المتحدة المسندة إليها مهمة الدفاع عن حرية التعبير وحرية الصحافة. فالمادة الأولى من الميثاق التأسيسي لهذه المنظمة تطلب منها العمل "على ضمان الاحترام الشامل للعدالة والقانون وحقوق الإنسان والحريات الأساسية للناس كافة دون تمييز بسبب العنصر أو الجنس أو اللغة أو الدين، كما أقرَّها ميثاق الأمم المتحدة لجميع الشعوب". ومطلوب من المنظمة في سبيل تحقيق هذه الغاية "أن تعزز التعارف والتفاهم بين الأمم بمساندة أجهزة إعلام الجماهير، وتوصي لهذا الغرض بعقد الاتفاقات الدولية التي تراها مفيدة لتسهيل حرية تداول الأفكار عن طريق الكلمة والصورة..."