بناء السلام في عقول الرجال والنساء

منظمتان غير حكوميتين من بنغلاديش وألمانيا تفوزان بجائزة اليونسكو/ الملك حمد بن عيسى آل خليفة للإبداع في مجال التعليم

15 شباط (فبراير) 2017

باريس، 15 شباط/ فبراير ـ سيجري تسليم جائزة اليونسكو/ الملك حمد بن عيسى لاستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصال في التعليم لعام 2016، يوم 21 شباط/ فبراير الجاري، إلى مشروعين بارزين يستخدمان بشكل إبداعي تكنولوجيات المعلومات والاتصال في مجال التعليم لصالح المجموعات المحرومة، وهما مشروع التعليم الإلكتروني الذي تقوم بتنفيذه مؤسسة جاغو (Jaago Foundation) في المناطق الريفية ببنغلاديش، ومشروع تسخير طاقة تكنولوجيات المعلومات والاتصال في مجال التعليم العالي الذي تطبقه المنظمة الألمانية غير الحكومية كيرون (Kiron) التي تقوم برعاية الأشخاص المشردين.

ستقوم المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، ، بتسليم شهادة الجائزة ومبلغ قيمته 25.000 دولار أمريكي خلال احتفال في مقر اليونسكو يُقام تحت رعاية صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، عاهل مملكة البحرين.

يتمثل موضوع الجائزة هذا العام في الاعتراف بالحاجة الملحة للاستجابة للعقبات التي تقف في طريق أكثر المجموعات السكانية ضعفاً، وذلك في ما يخص الانتفاع بالتعليم والتعلم مدى الحياة الجيدين على نحو منصف وشامل.

جدير بالذكر أن مؤسسة جاغو (Jaago Foundation) تتواصل مع الأطفال المحرومين في المناطق الريفية ببنغلاديش من خلال برنامج التعليم الإلكتروني الذي يوفر للدارسين دورات تعليمية عالية الجودة عبر وسائل الاتصال بالفيديو التفاعلية. كما أن التعليم الذي يشمل اللغتين الإنجليزية والبنغالية والرياضيات، وكذلك العلوم الطبيعية والاجتماعية يقع على عاتق معلمين  مؤهلين تأهيلاً عالياً يقيمون في العاصمة. وتسعى مؤسسة جاغو، التي تتولى رعاية 1061 مستفيد سنوياً، إلى المساهمة في سد الثغرة التعليمية بين الطلاب في المناطق الحضرية والمناطق الريفية في بنغلاديش.

أما المنظمة الألمانية غير الحكومية كيرون (Kiron) فيقع على عاتقها ضمان انتفاع اللاجئين وطالبي اللجوء والمشردين داخلياً بتعليم جيد. وتقوم المنظمة بهذا العمل من خلال مشروع الدورات التعليمية المفتوحة للجميع على الإنترنت التي تتولى تنفيذه.

وتجدر الإشارة إلى أن دورات المنظمة البالغ عددها 500 دورة هي دورات مجانية يمكن الحصول عليها في أي مكان، حتى في فترات الأزمات وفي كل مراحل التشرد وإعادة التوطين. وتأتي هذه الدورات من مصادر متنوعة تشمل 23 جامعة وتتضمن أربعة مواضيع: الأعمال والاقتصاد، والهندسة، وعلوم الحاسوب، والعلوم الاجتماعية. وتقوم منظمة كيرون، من خلال شبكاتها واسعة النطاق، بالترويج للدورات التعليمية المفتوحة للجميع على الإنترنت بين اللاجئين، وقد استفاد منها حتى الآن 4000 شخص. كما توفر المنظمة حصة فردية لكل طالب أثناء المرحلة التعليمية.

إن هذين المشروعين المشار إليهما يعطيان أمثلة جيدة لكيفية تسخير كامل طاقات تكنولوجيات المعلومات والاتصال في مجال التعليم في شتى ارجاء العالم، وذلك بتجاوز القيود عبر البلدان والقارات والثقافات، تماشياً مع جدول أعمال التعليم حتى عام 2030 المتمثل في تعزيز الانتفاع والإنصاف والإدماج والجودة ونتائج التعلم في مجال التعليم.

سوف تُعقد ندوة قبل هذا الحدث تشمل المنظمتين الفائزتين (القاعة 4، الساعة 10 صباحاً).

 

***

للاتصال الصحفي: روني آملان

يُرجى من الصحفيين الراغبين في تغطية الاحتفال أن يحصلوا على اعتمادهم لدى: لوتيسيا قاسي