بناء السلام في عقول الرجال والنساء

منتدى عموم أفريقيا لتعبئة مبتكرة للشباب من أجل ثقافة السلام في أفريقيا

تستضيف مدينة ليبرفيل، الجابون، من 11إلى 13 كانون الأول/ديسمبر، المنتدى الأفريقي حول "الشباب الأفريقي وتحدي تعزيز ثقافة السلام في أفريقيا". ويهدف هذا الاجتماع الدولي، والذي تنظمه مؤسسة عمر بونغو أونديمبا بالتعاون مع اليونسكو واللجنة الوطنية الجابونية لليونسكو، إلى إطلاق شبكة منظمات شبابية تعمل على نشر ثقافة السلام في أفريقيا من خلال مبادرات ترسخ الحوار والتسامح والإدماج الاجتماعي. وسيكون الشباب في المقدمة خلال الأيام الثلاثة للمنتدى الذي نظم من طرفهم ومن أجلهم ومعهم.

 وسيجتمع في المنتدى مائة شاب يمثلون 45 منظمة شبابية ومجالس الشباب الوطنية الأفريقية. وستكون جميع مناطق القارة ممثلة، بما في ذلك الاغتراب. وللتأكد من أن المشاركين الشباب يتمتعون بقدر وافر من الاستقلال وروح المبادرة، أتاحت لهم اليونسكو منذ ثلاثة أشهر منصة إلكترونية سمحت لهم بإتقان قضايا النقاش.

بفضل هذا المنتدى الإلكتروني الحقيقي، قارن ممثلو الشباب وجهات نظرهم وأعربوا عن طموحاتهم في إنشاء الشبكة التي يعملون على تطويرها بأنفسهم. وبذلك سيصلون إلى ليبرفيل مستعدين لاستكمال أعمالهم من خلال اليومين الأولين من المناقشات المخصصين لتمارين الاستباق والاستشراف القائمة على أساليب تشاركية. وستمكنهم هذه المقاربات من النظر في أعمالهم من أجل السلام على ضوء المستقبل، وهو مستقبل يمكنهم من لعب دور مفصلي وحاسم في أفريقيا وخارجها.

وإثر اليومين الأولين، يلتقي الشباب بشركاء شبكتهم. أولاً، وخلال حفل الافتتاح الرسمي في 13 كانون الأول/ديسمبر، سيقدمون نتائج عملهم إلى داعميهم الرسميين والاتحاد الأفريقي ومؤسسة عمر بونغو والحكومة الجابونية واليونسكو وتمثلها السيدة غيرينا بوكوفا المديرة العامة. ومن ثم سيلتقي الشباب مجموعة من الشركاء المتوقعين في اتخاذ إجراءات ملموسة على أرض الواقع. وسيكون المبعوث الخاص لليونسكو للسلام والمصالحة فورست ويتيكر أحد المحاورين. وسيقدم مشروع شراكة معززة بين اليونسكو ومؤسسته "مبادرة ويتيكر للسلام والتنمية". ويلتفت هذا التعاون إلى شباب البلدان التي تشهد وضعاً هشاً، ويرمي إلى تدريب الشباب على الوساطة والتكنولوجيات الجديدة وإنشاء المشروعات الاجتماعية ليكونوا شبكات ناشرة للسلام والتنمية المستدامة في مجتمعاتهم. وسيختتم المنتدى حفل تسمية المغني والموسيقي والشاعر الجابوني بيير كلافر  أكاندنغي  كفنان اليونسكو من أجل السلام. وسيعطي المغني بعد ذلك حفلاً موسيقياً لتعزيز زخم الشباب نحو ثقافة السلام من أجل مستقبل أفريقيا.

ومن خلال تعبئة الشباب الأفريقي حول ثقافة السلام، يهدف منتدى عموم أفريقيا إلى تجسيد عدد من الطموحات التي ظهرت في السنوات الأخيرة في أفريقيا من أجل السلام والشباب على حد سواء. أولاً يجب المساهمة في خطة العمل بشأن ثقافة السلام في أفريقيا وحملة "إتاحة إحلال السلام" الصادرة عن استنتاجات وتوصيات منتدى عموم أفريقيا "أفريقيا : المصادر والموارد من أجل ثقافة للسلام" الذي انعقد في آذار/مارس 2013 في لواندا (أنغولا) بتنظيم مشترك من الحكومة الأنغولية والاتحاد الأفريقي واليونسكو. كما سيمثل المنتدى فرصة لدعوة جميع الدول الأعضاء في الاتحاد الأفريقي مرة أخرى إلى التصديق على ميثاق الشباب الأفريقي بغية تسريع تنفيذ خطة عمل عشرية الشباب الأفريقي (2009-2018).