بناء السلام في عقول الرجال والنساء

منتدى اليونسكو الدولي بشأن التعليم من أجل المواطنة العالمية

"إقامة مجتمعات تنعم بالسلام والقدرة على الاستدامة ـ الاستعداد لفترة ما بعد 2015"، هو عنوان منتدى اليونسكو الدولي الثاني بشأن التعليم من أجل المواطنة العالمية الذي سيُعقد في باريس بين 28 و 30 كانون الثاني/ يناير الجاري في مقر اليونسكو. وسيعزز هذا المنتدى نهجاً للتعليم لا يركز على المهارات المعرفية فحسب، بل ينشر أيضاً القيم والاتجاهات والكفاءات اللازمة لبناء عالم أكثر سلاماً وعدلاً واستدامة.

يرمى التعليم من أجل المواطنة العالمية إلى تجهيز المتعلمين من كافة الأعمار بهذه القيم والمعارف والمهارات القائمة على حقوق الإنسان والعدالة الاجتماعية والتنوع والمساواة بين الجنسين، فضلاً عن الاستدامة البيئية. كما يستهدف هذا التعليم تمكين المتعلمين من أن يكونوا مواطنين عالميين يتحلون بالمسؤولية. ويوفر أيضاً للمتعلمين الكفاءات والفرص التي تمكنهم من تطبيق حقوقهم والتزاماتهم، وذلك لتعزيز بناء عالم ومستقبل أفضل للجميع.

تقوم المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، بافتتاح هذا المنتدى الذي يشارك فيه كل من أميرة اليحياوي، رئيسة المنظمة غير الحكومية التونسية "البوصلة"، وتاراد بروتاسيت، سفير والمبعوث الخاص المعني بالتعليم، وزارة الخارجية الملكية في النرويج، وجلوريا مرسيدس كاراسكو، وكيلة وزارة التربية والتعليم، مقاطعة بوغوتا (كولومبيا)، وآب رادكين، مدير مشروع علاء الدين للحوار بين الثقافات، وكارلوس ألبرتو توريس، مسؤول عن كرسي جامعي، كرسي اليونسكو للتعليم العالمي وتعليم المواطنة العالمية في جامعة كاليفورنيا (لوس أنجلوس)، وباتريس برودور، مدير مركز الملك عبد الله العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات، وآرتي سايهجي، من أمانة مبادرة الأمم المتحدة لتعليم الفتيات، وسوزان هوبغود، رئيسة الاتحاد الدولي للمعلمين.

وجدير بالذكر أن اليونسكو تنظم هذا المنتدى بمناسبة الاحتفال بذكرى مرور سبعين عاماً على تأسيس المنظمة، وذلك لدعم المبادرة العالمية بشأن "التعليم أولاً" التي أطلقها الأمين العام للأمم المتحدة، وبدعم من النمسا وسلطنة عُمان وجمهورية كوريا.