بناء السلام في عقول الرجال والنساء

مكتب اليونسكو في بيروت و شركاؤه يطلقون حملة "العودة إلى المدرسة" احتفاءً بأبطال المدرسة

boy_map_school.jpg

©امركز الأمم المتحدة للإعلام - بيروت
14 أيلول (سبتمبر) 2017

تعاون مكتب اليونسكو في بيروت مع وزارة التربية والتعليم العالي و اليونيسف والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والبنك الدولي والدول المانحة لإطلاق حملة "العودة إلى المدرسة" لهذا العام. وتحت عنوان "أبطال المدرسة"، تشيد الحملة بكل من ساهم بتحقيق أهدافها من أفراد دأبوا على تخطّي الصعوبات ليتصدّر التعليم سلّم الأولوية، خصوصاً الأطفال الذين بدّوا مشاركتهم ونجاحهم في الصفوف على أي نشاط آخر.

في إطار هذه الحملة التي تطلقها وزارة التربية والتعليم العالي، قرّرت الدول المانحة الأربعة عشر ووكالات الأمم المتحدة الأربعة– اليونيسف والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين واليونسكو والبنك الدولي- وأكثر من مئة منظمة غير حكومية محليّة ودوليّة إضافة إلى مئات موظفي الخدمة المدنية في المؤسسات العامّة تقديم الدعم المالي والتنفيذي واللوجستية. ان هذا الدعم يشمل الأطفال والشباب بين سن الثالثة والثامنة عشرة من الفرص التعليمية الرسمية وغير الرسمية مجاناً، مما يعزّز قدرة نظام التعليم العام في لبنان على المدى الطويل ويحسّن جودة خدماته التعليمية.

بموجب حملة "العودة إلى المدرسة" يستفيد الأطفال المسجلون في المدارس الرسمية من الكتب المدرسية والقرطاسية. أما رسوم التسجيل للأطفال الغير اللبنانيين فهي مدفوعة مسبقاً وكذلك للبنانيين من جراء دفع رسوم مجلس الأهل (60$) وتتكفّل الحكومة اللبنانية بتغطية سائر التكاليف المترتّبة على الأطفال اللبنانيين. كما تمّ إعادة تأهيل 147 مدرسة رسمية هذا العام وتسجّل أكثر من 29000 طفل في برامج التعليم غير الرسمي مثل التعليم في مرحلة الطفولة المبكرة، وبرنامج التعليم السريع، وتعليم مهارات القراءة والكتابة والرياضيات الأساسية.

وفي حفل إطلاق الحملة الذي عُقد في 31 آب 2017 في وزارة التربية والتعليم العالي، قال معالي الوزير مروان حماده: "هدفنا ضمان حصول كل طفل في لبنان على تعليم جيد"، مشيراً إلى أنه "في العام الماضي، تسجّل 260 ألف طفل لبناني و195 ألف طفل غير لبناني بين عمر الثالثة والثامنة عشرة في المدارس الرسمية- ما يمثل زيادة نسبتها 30٪. ولم تكن هذه الزيادة لتتحقّق لولا التزام مئات موظفي الخدمة المدنية في الوزارة وتفانيهم، والجهود الجبّارة التي بذلها الأطفال والأهالي والجمعيّات الأهلية بمساعدة شركائنا والدول المانحة. ونحن نعتمد عليكم جميعاً لمواصلة جهودكم بهدف تسجيل عدد أكبر من الأطفال في المدارس هذا العام". وختم بالقول: "يتعرض نظام التعليم الرسمي في لبنان لضغوطات كثيرة ويحتاج لتطوير جذري لمضاعفة قدرته الاستيعابية. ولن نستطيع مواصلة نجاحاتنا إلا من خلال التزام المجتمع الدولي المستدام بمستقبل الأطفال في لبنان وتسجيلهم في المدارس".

ومن جهتها، قالت ممثلة منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) في لبنان تانيا شابويزا: "الطفل مكانه في المدرسة. لكن حتى يتمكن الأطفال من الالتحاق بالمدارس، ينبغي على الأفراد والمؤسسات الذين يؤمنون بأهمية التعليم التدخّل لتذليل العقبات وتمهيد الطريق أمام الأطفال: هؤلاء هم الذين نكرّمهم اليوم"، مضيفةً: "أيها الآباء والمعلّمين والوزارات والعاملين في المجال الإنساني والجهات المانحة، لقد لعبتم دوراً أساسياً في تأمين الدراسة لنحو أربعمئة ألف طفل العام الفائت. ونحن نعتمد عليكم للوفاء بوعدنا للأطفال وضمان استمرارهم في التعلّم في العام المقبل".

أمّا ممثلة مكتب اليونسكو في بيروت داكمارا جورجسكو فشدّدت على أهمية التعليم الثانوي، قائلة": "لأن لكل شاب الحق في التعليم الجيد، ولأن العلم يحسّن آفاق الشباب المستقبلية على مستوى الحياة والعمل، ستواصل اليونسكو شراكتها مع وزارة التربية والتعليم العالي لتسديد الأقساط المدرسية لغير اللبنانيين في المدارس الرسمية إضافةً إلى تقديم الدعم اللوجستي للوزارة".

من جهتها، قالت ممثلة المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في لبنان السيدة ميراي جيرار: "يلعب التعليم دوراً محورياً في حماية الأطفال اللاجئين وإعدادهم لمستقبل أكثر إشراقاً يوم تصبح العودة إلى ديارهم آمنة"، مضيفةً: "الأطفال الذين لم يحصّلوا تعليمهم لسنوات، يمكنهم الآن الاستفادة من فرصة للالتحاق بالصفوف، فهم يتلقّون الدعم من وزارة التربية والتعليم العالي والدول المانحة والشركاء للانضمام إلى البرامج التعليمية"، خاتمةً: "كما يلعب المتطوّعون الاجتماعيون دوراً لا يقدر بثمن في زيادة الوعي حول أهمية التعليم والتسجيل في المدارس، وفي تشجيع الأطفال اللاجئين على الاستمرار في البقاء في المدرسة. نحن نحيي جهودهم، وجهود كل من يعمل بلا كلل لضمان مستقبل أكثر إشراقاً للاجئين الصغار".

كما تم بذل جهود دؤوبة هذا العام للوصول إلى كل طفل في المجتمع، وتشجيع الأهل على تسجيل أطفالهم في المدارس الرسمية. وجرى إطلاق حملة اعلامية مبتكرة على مختلف القنوات الإعلامية ومواقع التواصل الاجتماعي لترسيخ رسالة أساسية مفادها أن كل فرد في المجتمع له دور يؤديه لضمان حصول الأطفال على حقهم في التعلّم. وبفضل برامج الأمم المتحدة التوعوية المجتمعية، تم تسجيل عشرات آلاف الأطفال من الأكثر ضعفاً لضمان إدراك أولياء الأمور والأطفال أهمية التعليم والاطّلاع على الفرص المتاحة وتشجيعهم للالتحاق بالمدارس. كما تمّ إطلاق خدمة الخط الساخن المخصّص للإجابة على الأسئلة حول برنامج الالتحاق بالمدارس (01-594300).

ومع أن الدول المانحة سخت بتمويلها، ما زالت مبادرة "العودة إلى المدرسة" تعاني من عجز في التمويل تبلغ قيمته 9.8 مليون دولار أميركي. كما يتوقّع ان تواجه المبادرة في الفترة نفسها من العام المقبل عجزاً في التمويل قيمته تتراوح بين 25 و35 مليون دولار أميركي.

تجدر الإشارة أن التسجيل للعام الدراسي 2017/2018 يبدأ في 5 أيلول للأطفال اللبنانيين و 18 أيلول للأطفال الغيرلبنانيين.

لمزيد من المعلومات يرجى التواصل مع رنى عبداللطيف:

r.abdul-latif@unesco.org