بناء السلام في عقول الرجال والنساء

اليونسكو تطلق دراسة شاملة للمشهد الإعلامي في الاردن

نظمت اليونسكو منتصف شهر يناير/كانون الثاني ورشة عمل حول مؤشرات تطوّر الإعلام لباحثين أردنيين ودوليين. تعد الورشة انطلاقة دراسة تحليلية معمّقة للمشهد الإعلامي في الأردن.
وتهدف هذه الدراسة إلى المساهمة في مراجعة البرنامج التنفيذي للاستراتيجية الإعلامية (2011-2015)، وتطوير أنشطة مشروع "دعم الاعلام في الاردن" والممول من الاتحاد الأوروبي.

وتعد مؤشرات تطوّر الاعلام، التي طورتها اليونسكو، إطار عمل مطبّقا في كافة دول العالم لتقديم تقييم معمّق للبيئة الاعلامية في هذه الدول.

ويهدف التقييم الى تقديم مجموعة من التوصيات لمساعدة صانعي القرار والجهات الفاعلة في تطوير حرية واستقلالية ومهنية الإعلام، التي تأتي في جوهر أهداف مشروع "دعم الإعلام في الأردن".

 وقال مدير مشروع "دعم الإعلام" يوهان روماري أن "مؤشرات تطّور الاعلام هي إطار عملي تمت الموافقة عليه من الدول الأعضاء في اليونيسكو ويقدم أدوات بحثية فريدة من نوعها لقياس الجوانب التي تلعب دورا في إعلام حر، مستقل ومهني".

 ويعد الأردن رابع دولة عربية تجري هذه الدراسة إلى جانب كل من تونس، فلسطين ومصر.  تُطبق الدراسة بالشراكة مع مؤسسة دعم الاعلام الدولي IMS)) وهي مؤسسة دولية تهدف الى تنمية وتطوير الاعلام وساهمت في العديد من دراسات "مؤشرات تطوّر الاعلام" في أنحاء العالم.

وقالت بيلايانا تيتمور نائبة رئيس المؤسسة إن "هذه الدراسة تشكل اساسا لنقاش موسع من قبل كافة الجهات الفاعلة في عملية إصلاح الاعلام في ابراز ما تم انجازه والمجالات التي تحتاج الى المزيد من التطوير. وأعتقد أن الدراسة هي فرصة جيدة لخدمة الهدف المأمول منها حيث أبدت الحكومة والمجتمع المهني والاطراف الاعلامية  اهتماما والتزاما بمضامينها".

ويتألف فريق الباحثين في الدراسة -المتوقع نشرها في شهر تموز/يوليو القادم- من خبيرين دوليين وأربعة خبراء أردنيين، لديهم خبرة طويلة في البحث والإعلام. وتشكل توصياتها جزءا من مراجعة البرنامج التنفيذي للاستراتيجية الاعلامية ، اضافة إلى مخرج أساسي في مشروع اليونسكو "دعم الاعلام". يجري العمل حاليا على تشكيل هيئة استشارية للدراسة.