بناء السلام في عقول الرجال والنساء

اليونسكو تصدر دراسة تعزز الانتفاع بالإنترنت وحرية التعبير والخصوصية والأخلاقيات على الشبكة

ما هي المبادرات التي يجب أن تقدمها اليونسكو لوضع الإنترنت في خدمة أكبر عدد ممكن من المستخدمين؟ ما هي الإجراءات التي يجب اتخاذها لتطبيق الحقوق المنصوص عليها في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان لا سيما حرية نقل المعلومات والرأي والخصوصية على الإنترنت وخارجها؟

تمثل هذه الأسئلة موضوع دراسة شاملة تتناول قضايا متعلقة بالإنترنت تحت عنوان محاور من أجل تعزيز مجتمعات المعرفة الجامعة وهي عمل نتج عن مشاورة مفتوحة على مدار السنة مع مجموعة من الأطراف الفاعلة في مجال الإنترنت. وتنظر هذه الدراسة في قضايا حرية التعبير والخصوصية والانتفاع بالإنترنت والأخلاقيات على الشبكة وتقدم مقترحات لتعزيز عمل اليونسكو في هذه المجالات.

وستكون هذه الدراسة أساس مناقشات مؤتمر اليونسكو الربط بين النقاط (3 و 4 مارس) الذي سيجمع نحو 300 مشارك من ممثلي الحكومات والمجتمع المدني وأوساط الأكاديميين والقطاع الخاص وأوساط التقنيين ومنظمات دولية حكومية ومدنية وكذلك من المبدعين والرواد.سيكون مؤتمر الربط بين النقاط فرصة لبلورة الخيارات الواردة في الدراسة.

وبعد إتمامها، ستعرض اليونسكو هذه الدراسة على الدول الأعضاء في أواخر عام 2015 خلال المؤتمر العام القادم الذي يُعقد مرة كل سنتين لتحديد برنامج المنظمة وأولوياتها.كما تمثل الدراسة مساهمة قيمة في استعراض نتائج مؤتمر القمة العالمي لمجتمع المعلومات بعد مضي عشر سنوات وفي جدول أعمال التنمية الدولية لما بعد عام 2015.

وسيُقدم بيان بشأن نتائج مشاورة مؤتمر الربط بين النقاط إلى المجلس التنفيذي لليونسكو، وهي الهيئة المشرفة على عمل المنظمة، أثناء دورتها المقبلة في أبريل.وطلبت الدول الأعضاء في اليونسكو المائة والخمسة وتسعون عام 2013 أن تجري المنظمة دراسة شاملة واستشارية تضم أطرافاً فاعلة متعددة وتتناول قضايا متعلقة بالإنترنت تندرج في مجالات اختصاص اليونسكو.

وتطبيقاً لطلب منظمة الأمم المتحدة بشأن تعزيز التدفق الحر للأفكار بالكلمة والصورة، التزمت اليونسكو منذ سنوات بالقضايا المتعلقة بالإنترنت بما في ذلك مؤتمر القمة العالمي لمجتمع المعلومات ومنتدى حوكمة الإنترنت.كما كانت اليونسكو رائدة في استخدام تكنولوجيا المعلومات لخلق المعرفة وتبادلها.

وتؤمن المنظمة بأن تكنولوجيا المعلومات يمكن أن تسهم بفعالية في بناء "مجتمعات معرفة" جامعة حيث يتسنى للشعوب والجماعات الانتفاع بالمعلومات والبيانات وابتكارها وتبادلها وتحويلها إلى معرفة ملائمة وقيمة. والجهات الراعية وشركاء اليونسكو في تنظيم مؤتمر الربط بين النقاط هي: وزارة الشؤون الخارجية في فنلندا والسويد وهولندا وغوغل وشركة والت ديزني وأوريد وشركة الإنترنت للأسماء والأرقام المخصصة.