بناء السلام في عقول الرجال والنساء

اليونسكو ترسل لجنة تقييم فوريّة إلى مدينة تدمر

infocus_palmyra_dpl_04_2016.jpg

تدمر، سورية
© Teo Jeoshvili

أرسلت اليونسكو بعثة خبراء، على رأسهم مديرة مركز التراث العالمي، في مهمة فوريّة إلى موقع التراث العالمي في تدمر (سوريا) وذلك في الفترة بين 24 و 26 نيسان/ أبريل. إنّ الهدف الرئيسي من هذه المهمّة هو تقييم الحالة العامة لمدينة تدمر وتحديد تدابير الحماية الواجب اتخاذها على الفور من خلال تقييم الأضرار التي تعرّض لها كل من الموقع والمتحف على حدّ سواء. كما ستحدّد اللجنة الشروط الأوليّة والمرجعيّة بالإضافة إلى كيفيّة التعاون مع المجتمع الدولي بهذا الشأن.

وكانت المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، قد أكّدت، قبل إرسال البعثة، مبادئ اليونسكو التوجيهيّة قائلةً:

"تتجسّد الأولويّة المطلقة في مدينة تدمر بتقييم الأضرار وذلك بهدف تجنّب خسارة أي من الآثار خسارة يصعب تداركها. ويجب اتخاذ كل اجراءات الحيطة والحذر والمسؤوليّة خلال أي عمليّة مستقبليّة في الموقع. ولا يمكن فصل مدينة تدمر عن غيرها من مواقع التراث في سوريا تماماً كما أنّه لا يمكن فصل هذا التراث عن معاناة شعبه من نزاع ما زال قائماً. ويتطلّب الوضع في مدينة تدمر تعاوناً وتوحيداً للجهود أكثر من أيّ وقت مضى، الأمر الذي يستدعي وقفة جديّة من كل الشركاء. وفي هذا الخصوص، ستنظّم اليونسكو مؤتمر خبراء دوليا لمناقشة تدابير الحماية الفوريّة في مواقع التراث الثقافي في  سوريا وذلك في الفترة بين 2و 3 حزيران/ يونيو القادم."

 وتمّ إرسال بعثة التقييم الفوريّة في أعقاب كل من القرار الذي اعتمدته لجنة التراث العالمي في جلستها التاسعة والثلاثين التي عقدت في مدينة بون الألمانية في حزيران/ يونيو 2015، وقرار المجلس التنفيذي لليونسكو والذي تمّ اعتماده بالإجماع في الجلسة التاسعة والتسعين بعد المائة بشأن الدور الذي تضطلع به اليونسكو لحماية مدينة تدمر والحفاظ عليها على شاكلة غيرها من مواقع التراث العالمي في سوريا.

 ومن أعضاء فريق هذه البعثة نذكر مدير مكتب اليونسكو في بيروت بالإضافة إلى فريق عمل تقني من اليونسكو تقع على عاتقه مسؤوليّة تنفيذ مشروع "الحماية الطارئة لمواقع التراث الثقافي في سوريا" والمموّل من الاتحاد الأوروبي.

 وستقدّم البعثة للجنة التراث العالمي تقريراً عن المهام التي أنجزتها وذلك في الجلسة الأربعين للجنة والمقرر عقدها في العاصمة التركية اسطنبول في شهر حزيران/ يونيو 2016. وستتطرق البعثة في تقريرها إلى النتائج التي توصلت إليها  كما ستقدّم توصيات خاصة في ما يتعلّق بإجراءات الحماية الواجب اتخاذها يداً بيد مع فريق إدارة الموقع بالإضافة إلى غيرهم من الأطراف المعنيّة.

وإنّ موقع التراث في مدينة تدمر يشكّل واحة في الصحراء السوريّة شمال شرق العاصمة دمشق  ويحتضن آثاراً لمدينة عظيمة كانت من أهم المراكز الثقافية في العالم القديم. ويشهد الفن المعماري في مدينة تدمر على عراقة الحضارات التي تعاقبت عليه خلال القرنين الأول والثاني فإنّ آثار تدمر تبرز تمازج التقنيات اليونانية والرومانيّة مع التقاليد المحليّة مع بعض اللمسات الفارسيّة.