بناء السلام في عقول الرجال والنساء

اليوم العالمي لحريّة الصحافة 2017 يركّز على حماية وأمن الصحفيّين

17 آذار (مارس) 2017

بدأت التحضيرات من أجل تسليط الضوء من زوايا مختلفة على سلامة الصحفيّين وإفلات الجرائم المرتكبة ضدهم من العقاب وذلك في إطار الاحتفال باليوم العالمي لحريّة الصحافة لعام 2017 والذي ستنظّم فعاليّاته في جاكرتا في إندونيسيا في الفترة بين 1 و 4 أيار/ مايو. 

وفي ظل الموضوع الرئيسي لهذا العام: "عقول واعية من أجل الأوقات الحرجة: دور وسائل الإعلام في النهوض بمجتمعات سلميّة ومنصفة وشاملة"، سيناقش المشاركون التحديات التي تواجه وسائل الإعلام في يومنا هذا ولا سيما الهجمات المستمرّة التي يشهدها العالم ضد العاملين في مجال الصحافة.  

ومن المتوقّع أن ينظّم اتحاد الصحفيّين المستقلّين في إندونيسيا قبل بدء البرنامج الرئيسي للمؤتمر الدولي ورشة عمل تدريبيّة حول سلامة الصحفيّين وذلك يومي 1 و2 أيار/ مايو. ويندرج هذا التدريب المنظّم بدعم من كل من برنامج اليونسكو الدولي لتنمية الاتصال ودولة النرويج، في إطار مشروع أوسع نطاقاً في المنطقة والذي يهدف بدوره إلى تعزيز مهارات الصحفيّين ورؤساء التحرير في تيمور الشرقيّة.  

وسيتبع هذه المبادرة التدريبيّة التي ترمو إلى بناء القدرات ورشة عمل تدريبيّة ثانية ينظمها "المجلس الدولي للبحوث والمبادلات" وهو منظمة غير حكوميّة تتخذ من الولايات المتحدة مقرّاً لها، وذلك بتاريخ 2 أيار/ مايو، حيث ستركّز هذه الورشة على مفهوم المنظّمة لإجراءات السلامة المتكاملة والتي تجمع بين مختلف أشكال السلامة البدنيّة والرقميّة والنفسيّة.  

وبالإضافة إلى ذلك، سينظّم اجتماع مائدة مستديرة استشاري يوم 2 أيار/ مايو لمناقشة إمكانيّة تنفيذ آلية للنهوض بحريّة التعبير وسلامة الصحفيّين بالمنطقة. حيث يسعى المشاركون إلى تحديد الإجراءات الأنسب للمنطقة  مثل تعيين مقرّر خاص وإيجاد هيئة مستقلّة أو أي إجراءات أخرى.

وفي إطار البرنامج الرئيسي الذي سينظّم يومي 3 و4 أيار/ مايو، سيناقش خبراء من حول العالم قضيّة سلامة الصحفيّين ومسألة الإفلات من العقاب وذلك خلال ثلاث جلسات منفصلة تتطرق كل منها لهذه الأسئلة من منظور مختلف. 

حيث ستنظّم الجلسة الأولى من قبل "منظمة الدعم الدولي لوسائل الإعلام"، وهي منظمة غير حكوميّة تعنى بحماية حريّة الصحافة، وذلك تحت عنوان "سلامة الصحفيّين ووضع حد للإفلات من العقاب: كيفيّة مكافحة الجرائم المرتكبة ضد الصحفيّين". وسيناقش المشاركون بهذه الجلسة الآليّات العالميّة والوطنيّة المتبعة في الوقت الراهن، كما سيقومون بدراسة طرق جديدة لمكافحة العنف الذي يهدّد وسائل الإعلام.  

وستركّز الجلسة الثانية على تقييم تأثير خطة عمل الأمم المتحدة على سلامة الصحفيّين وظاهرة الإفلات من العقاب في منطقة آسيا والمحيط الهادئ. وستساهم نتائج هذه الجلسة في إثراء جلسة مشاورات للنهوض بخطة عمل الأمم المتحدة المعنيّة بسلامة الصحفيّين ومسألة الإفلات من العقاب والتي ستنظّم بالتعاون بين اليونسكو ومفوضيّة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان بتاريخ 29 حزيران/ يونيو 2017 في جنيف في سويسرا بحضور عدد من الأطراف المعنيّة.

أما الجلسة الثالثة، فستخصّص لدراسة آفاق تنفيذ عدد من المبادرات الوطنيّة والإقليميّة من أجل النهوض بحريّة وسلامة الصحافة. وستنظّم هذه الجلسة على شكل اجتماع مائدة مستديرة تحت عنوان "حريّة الصحافة في دول جنوب شرق آسيا: آفاق مستقبليّة" وذلك تحت إشراف تحالف الصحافة في جنوب شرق آسيا. 

وتزامناً مع الفعاليّات الرئيسة، سيجري تنظيم مؤتمر أكاديمي بحضور عدد من الباحثين المختصّين بموضوع سلامة الصحفيّين. وسيقوم هذا المؤتمر على نجاح النسخة السابقة منه والتي نظّمت في هلسنكي في فنلندا خلال الاحتفال باليوم العالمي لحريّة الصحافة العام الماضي.  

وفي إطار برنامج اليونسكو للبحوث الخاصة بسلامة الصحفيّين، سيكون المؤتمر بمثابة منبر للبحث الأكاديمي بهدف فهم التوجهات الراهنة لأعمال العنف ضد العاملين في مجال الإعلام ومكافحتها. وستقدّم السيّدة إنياس كلامارد، المقرّر الأممي المعني  بحالات الإعدام خارج القضاء والإعدام التعسّفي أو بإجراءات موجزة، كلمة افتتاحيّة.

ومن المتوقّع تقديم عدد من الأوراق البحثيّة بشأن موضوع سلامة الصحفيّين خلال المؤتمر السنوي السادس للشبكة الدوليّة لكراسي اليونسكو الجامعيّة وللمنتسبين في مجال الاتصال والذي سينظّم في الفترة بين 4 و 6 أيار/ مايو. وسيعقد هذا المؤتمر تحت عنوان "صحفيّون من أجل السلام وحل الصراعات في وسائل الإعلام" بالتعاون مع كليّة الاتصال والتواصل في جامعة بانكسيلا في إندونيسيا. 

وبمناسبة الاحتفال باليوم العالمي لحريّة الصحافة للمرّة الرابعة والعشرين على التوالي، سينظّم أيضاً حفل تقديم جائزة اليونسكو- غيليرمو كانو العالمية لحرية الصحافة.