بناء السلام في عقول الرجال والنساء

الشباب حجر أساس منتدى اليونسكو للمنظمات غير الحكوميّة في المنطقة العربيّة

05 آيار (مايو) 2017

بروح ملهمة بأفكار"التغيير" و"التحفيز" و"التنوير"، هكذا نظّم المنتدى الدولي السابع للمنظمات غير الحكوميّة بالتعاون بين كل من لجنة الاتصال بين المنظمات غير الحكوميّة واليونسكو، وأمانة اليونسكو، في الرياض في المملكة العربيّة السعوديّة يومي 3 و4 أيار/ مايو، وذلك بالشراكة مع مؤسسة مسك الخيريّة. وجدير بالذكر أنّ النسخة السابعة من هذا المنتدى نظّمت تحت شعار "الشباب وتأثيرهم الاجتماعي" والذي ينظّم لأوّل مرّة في المنطقة العربيّة.

ويذكر أنّ المنتدى شهد إقبالاً غير مسبوق حيث شارك به أكثر من 2000 شخص من بينهم ممثلين عن شركاء اليونسكو من المنظمات غير الحكوميّة وعدد من الشباب الذي تجمعوا من أكثر من 70 بلداً مختلفاً. ويعدّ هذا المنتدى أكبر مؤتمر للمنظمات غير الحكوميّة في المملكة العربيّة السعوديّة وذلك بفضل الجهود التي بذلتها لجنة الاتصال بين المنظمات غير الحكومية واليونسكو وأمانة اليونسكو ومؤسسة مسك الخيريّة. 

وبهذه المناسبة، قالت المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، في كلمتها الختاميّة في المنتدى: "يقود الشباب عدداً كبيراً من المبادرات اليوم، والتي تجسّد بدورها أشكالاً جديدة للإنسانيّة والمواطنة من أجل السلام واحترام كرامة الإنسان. وقد قدّم هذا المنتدى فرصة مميّزة للحوار والنظر في التحديات التي تواجه الشباب اليوم." وأضافت قائلة: "أثّر فيّ كل ما رأيته هنا من طاقة وأفكار وروح قياديّة قويّة. وهذه الروح القياديّة هي ما نحتاج إليه لنمضي قدماً نحو المستقبل."  

هذا وتناول المنتدى عدداً كبيراً من القضايا من بينها التوعية الرقميّة والبطالة بين الشباب وتدمير التراث الثقافي والتغيرات المناخيّة والدور الرئيسي للشباب في وضع السياسات وإيجاد فرص عمل. ومن هذا المنطلق، وجّه المنتدى دعوة للمنظمات غير الحكوميّة والحكومات والقطاع الخاص لتعزيز ودعم المبادرات الشبابيّة على المستويات المحليّة والوطنيّة والدوليّة، بالإضافة إلى إشراك الشباب في القطاعين العام والخاص على كافة المستويات ودعمهم في تطوير المهارات التي يحتاجونها من أجل مضاعفة تأثيرهم الاجتماعي ومساهمتهم كمواطنين فاعلين لا سيما من خلال التعلم المباشر وغير المباشر.  

وجدير بالذكر أنّ مجموعة من الشخصيّات الملهمة شاركت تجاربها وخبراتها أمام الحضور. ومن بين هذه الشخصيات: جيمي ويلز، مؤسس ويكيبيديا، كارل لويس، عدّاء أمريكي حائز على ميداليات أولمبية، حياة سندي، عالمة وأحد سفراء اليونسكو للنوايا الحسنة، وجاك آتالي، كاتب وخبير اقتصادي فرنسي، نورة الكعبي، وزيرة دولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي في الإمارات العربيّة المتحدة، جوستين سميث، المدير التنفيذي لشركة بلومبيرغ. 

كما شارك عدد من صناع التغيير من الشباب في إطار نشاطات شركاء اليونسكو من المنظمات غير الحكوميّة وشبكات اليونسكو للشباب تجاربهم المختلفة وتحدّثوا عن التزامهم بالمشاريع التي تساهم مساهمة إيجابية في العالم من حولهم، وذلك رغم كل ما كان عليهم تجاوزه من عقبات مثل الإعاقة وعدم المساواة والحروب والكوارث.

وجدير بالذكر أنّ المنتديات الدولية للمنظمات غير الحكوميّة تهدف إلى توفير منبر لشركاء اليونسكو الرسميّين من المنظمات غير الحكوميّة من أجل مشاركة ممارساتهم والنظر في كيفيّة المساهمة في مواجهة التحديات العالميّة ودعم نشاطات اليونسكو.

ويذكر أنّ النسخ السابقة من المنتدى نظّمت في بكين في الصين وفي باريس في فرنسا وفي كويريتارو في المكسيك وفي سوزوبول في بلغاريا وفي ياموسوكرو في ساحل العاج، حيث تناولت هذه النسخ مجموعة مختلفة من المواضيع مثل بناء السلام والحصول على إمدادات المياه والنساء والفقر والتقارب بين الثقافات ودور الشباب في حماية التراث الثقافي. ونتج عن هذه النسخ أيضاً جملة من المبادرات المحليّة والدوليّة التي تساهم اليوم في بلوغ أهداف اليونسكو، كل منها في مجالها.