بناء السلام في عقول الرجال والنساء

المستقبل في عالم الروبوتات والآلات العاقلة

shutterstock_s_holmlund_drupal.jpg

© Shutterstock.com / Sarah Holmlund

تستضيف اليونسكو في مقرّها في باريس ورشة عمل متعدّدة التخصّصات بعنوان "الروبوتات العاقلة: تطوير وعلاقات والتكنولوجيات النانوية وتقنيات التهجين" في الفترة بين 18 و19 أيار/ مايو 2016 بالتعاون مع اجتماع مجموعة عمل أخلاقيات الروبوت التابعة للجنة اليونسكو العالمية لأخلاقيات المعارف العلمية والتكنولوجيا والذي ينعقد في مقر اليونسكو في الفترة بين 18 و20 أيار/ مايو 2016.

يتطرق الاجتماع لقضايا أخلاقيّة أساسيّة في ظل الاستخدام المتزايد للآلات التي تجمع بين هيئة الروبوت من جهة والبرمجيّات من جهة أخرى حيث يتم تصميمها خصيصاً لتعمل دون الحاجة إلى إشراف الإنسان المستمر عليها. وعليه فإن هذه الآلات قادرة على العمل بكل استقلاليّة. وينتج عن السرعة في تطوير روبوتات مستقلّة، سواء لأهداف مدنيّة أو عسكريّة، فجوة بين الاستخدام الفعلي للتكنولوجيا وتطبيقها تطبيقاً أخلاقيّاً ما يضمن رفاهية الإنسان وسلامته ومصالحه الاجتماعيّة.

هذا وسيعالج الاجتماع على وجه الخصوص القضايا الأخلاقية المستجدّة من منظورين. حيث سيناقش المشاركون الطرق التي يتبعها المهندسون والباحثون في تصميم وصناعة واستخدام الآلات والروبوت في ما يتماشى مع المبادئ والأخلاقيّات الإنسانيّة. حيث يحاولون إيجاد أجوبة لأسئلة مثل: هل الروبوت يساعدنا على اتخاذ قرارات هامّة أخلاقيّاً؟ وهل سنولي مسؤولياتنا حينها لهذه الآلات؟

وبالإضافة إلى ذلك، يتخلل الاجتماع نقاش حول مفهوم الأخلاقيّات الذي يحيط بالروبوت وهل يجب اعتباره من الكائنات الأخلاقيّة التي تتحلّى بعقل صناعي أو حتّى مساواته بالكائنات الحيّة! وذلك على فرض أنّ الآلات ستشاركنا عالمنا في المستقبل. ومن ناحية أخرى، سيسلّط الاجتماع الضوء على مدى تطوّر صناعة الإنسان الآلي كمثال أوسع لاتحاد الجهود التكنولوجيّة بهذا الشأن ما يشير إلى كيفيّة النظر مستقبلاً إلى مصطلح "بشري" في ظلّ زراعة الأعصاب وغيرها من التقنيات الحديثة.

ويكمن الهدف من مثل ورشة العمل الدوليّة هذه في جمع ما يزيد عن 40 عالما من كل أنحاء العالم مشهورين في مجال الفلسفة والعقل الصناعي والعلوم الحياتيّة والإنسانيّة وأخلاقيّات المعارف العلميّة والتكنولوجيا لا سيما التكنولوجيا النانوية. حيث تعتبر ورشة العمل هذه فرصة فريدة تسمح بتبادل المعارف وأفضل الخبرات والتجارب في إطار العلاقات الواجب رسمها بين الإنسان والروبوت.

كما تسلّط ورشة العمل الضوء على الجهود الحاليّة لمجموعة عمل أخلاقيات الروبوت في إطار إعداد تقرير بشأن القضايا الأخلاقيّة في عالم الإنسان الآلي، الروبوت، وذلك مع التركيز على التوصيات التي قدّمتها الأطراف المعنيّة لعام 2016-2017.

ويذكر أنّه تم تنظيم هذه الورشة بالتعاون بين لجنة اليونسكو العالمية لأخلاقيات المعارف العلمية والتكنولوجيا وجامعة باريس8 ومركز البحوث الاجتماعية والسياسية في باريس وقسم العلوم الاجتماعيّة والسياسيّة في اليونسكو بالإضافة إلى التمويل الذي قدمته الجامعة الكنديّة لافال كيبك والمركز الوطني الفرنسي للبحوث العلميّة والوكالة الفرنسيّة الوطنيّة للبحوث العلميّة واتحاد جامعات ومؤسسات جامعة باريس لومييغ.

وإن المنظمين الرئيسين لهذا الحدث هم: البروفيسورة ماري هيلين باريزو، رئيسة اللجنة العالمية لأخلاقيات المعارف العلمية والتكنولوجيا (جامعة لافال) والبروفيسورة فينيسا نوروك من مركز باريس للبحوث الاجتماعيّة والسياسيّة (أستاذة محاضرة في قسم العلوم السياسيّة في جامعة باريس8) والسيدة دافنا فينهولز، رئيسة قسم أخلاقيا علم الأحياء في اليونسكو والذي يمثّل أمانة لجنة اليونسكو العالمية لأخلاقيات المعارف العلمية والتكنولوجيا في قسم الأخلاقيّات والشباب والرياضة التابع لقسم العلوم الإنسانيّة والاجتماعيّة في اليونسكو.