بناء السلام في عقول الرجال والنساء

المجلس التنفيذي لليونسكو يمهد الطريق لتنفيذ جدول الأعمال ما قبل عام 2030

executive_board_view_688px.jpg

© UNESCO/P. Chiang-Joo
23 تشرين اﻷول (أكتوبر) 2015

اختتم أعضاء المجلس التنفيذي البالغ عددهم 58 عضواً الدورة السابعة والتسعين بعد المائة، وهي الدورة التي خُصصت لإدارة المنظمة والتحضير للمؤتمر العام لليونسكو. وقد ترأس المجلس التنفيذي سعادة السيد محمد سامح عمرو، سفير مصر ومندوبها الدائم لدى اليونسكو .

وأثناء هذه الدورة، أوكل المجلس التنفيذي لليونسكو إلى المنظمة مهمة مواصلة العمل بشأن التعليم في إطار أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة التي اُعتمدت حديثاً، وتنفيذ نتائج منتدى التربية العالمي لعام 2015.

كما ناقش المجلس التنفيذي عمل اليونسكو بخصوص تنفيذ جدول الأعمال ما قبل عام 2030، واعتمد قرارات مهمة ذات صلة بهذا الشأن، من قبيل الاستثمار في تطبيق جدول الأعمال العالمي المذكور بشكل أكثر فعالية استناداً إلى تعزيز الاستراتيجية والعمل  من أجل مكافحة التطرف العنيف من خلال التعليم وحماية الثقافة وتعزيز التعدد الثقافي في حالة نشوب نزاع مسلح.

وأوصى أيضاً المجلس المؤتمر العام بقبول جمهورية كوسوفو كعضو في اليونسكو، بناء على قرار مجلس الأمن الدولي 1244 عام 1999.

 

وخلال هذه الدورة، ألقت شخصيات مرموقة كلمات أمام المجلس التنفيذي، من بينها السيد رياض توفيق سلامة، محافظ مصرف لبنان، والدكتورة حياة سندي، سفيرة اليونسكو للنوايا الحسنة وعضو مجلس الشورى للمملكة العربية السعودية، والدكتورة سامية العمودي، مؤسسة مركز الشيخ العمودي للتميز في سرطان الثدى ومديرته التنفيذية (المملكة العربية السعودية). أما السيد فتح الله سيجيلماسي، الأمين العام للاتحاد من أجل المتوسط، فقد ألقى أيضاً كلمة أمام المجلس التنفيذي بمناسبة توقيع اتفاق شراكة بين اليونسكو والاتحاد من أجل المتوسط.
 
وجدير بالذكر أن الدورة الثامنة والثلاثين للمؤتمر العام المقبلة سوف تضم ممثلين عن الدول الأعضاء في اليونسكو البالغ عددها 195 دولة، وذلك ابتداءً من 3 إلى 18 تشرين الثاني/ نوفمبر. وفي هذه المناسبة، سوف تحتفل الدول الأعضاء بمرور سبعين عاماً على إنشاء المنظمة، وذلك من خلال منتدى للقادة يُتوقع أن يجتذب عدداً غير مسبوق من رؤساء الدول والحكومات.