بناء السلام في عقول الرجال والنساء

المديرة العامة لليونسكو تتباحث مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بشأن حماية التراث الثقافي في تدمر

بعد أنباء تحرير مدينة تدمر السورية، تباحثت المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، مع رئيس الاتحاد الروسي، فلاديمير بوتين، في موضوع حماية وصون التراث الثقافي في المدينة، وذلك خلال محادثة هاتفية 27 آذار\مارس 2016.

"إننا مستعدّون لإرسال بعثة طارئة من خبراء اليونسكو لتقييم الأضرار في موقع تدمر المدرج على قائمة اليونسكو للتراث العالمي"، أعلنت إيرينا بوكوفا.

 

من جهته، أبلغ الرئيس بوتين المديرة العامة استعداده لتقديم الدعم الفوري ووضع خبرات بلاده في هذا المجال في خدمة بعثة خبراء اليونسكو المنوي إرسالها إلى تدمر، ما أن يسمح الوضع الأمني بذلك.

 

كما شدّد الرئيس الروسي في حديثه مع المديرة العامة لليونسكو على التجربة الواسعة التي تحصّل عليها الخبراء الروس في متحف التراث في سانت بطرسبرغ نتيجة أنشطتهم المختلفة في هذا المجال، بما في ذلك عملهم تحت قيادة اليونسكو في صون وترميم التراث الثقافي في سوريا.

 

كما أجرت بوكوفا محادثة هاتفية مع مأمون عبد الكريم، المدير العام للآثار والمتاحف في سوريا، وذلك بهدف استعراض آخر التطورات والاطلاع على حالة الموقع بعد تحريره.

 

 وقد دعت المديرة العامة عبد الكريم إلى زيارة اليونسكو في الأيام المقبلة استعداداً لإرسال بعثة الخبراء، فيما أكّدت مجدداً على دعم اليونسكو الكامل لعملية صيانة وترميم تدمر، مشيرةً إلى "الدور الأساسي الذي يلعبه التراث الثقافي في تحقيق المصالحة، الوحدة الوطنية، والسلام ".

 

وعبّر عبد الكريم عن شكره للمديرة العامة، مؤكداً على وجوب المباشرة بأعمال الترميم في الموقع، تحت رعاية وإشراف اليونسكو، ما أن تتوفّر المتطلبات الأمنية على الأرض.

 

وفي ختام المحادثة، أبلغت إيرينا بوكوفا عبد الكريم عن عمل اليونسكو على تنظيم مؤتمر للخبراء حول إعادة بناء التراث الثقافي في سوريا، وذلك بحلول نهاية شهر نيسان\أبريل القادم.